اغلاق

المطران حنا يستقبل وفدا من الكنيسة الارثوذكسية الصربية

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا من الكنيسة الارثوذكسية الصربية ومقرها مدينة بلغراد . وقد ضم الوفد عددا من الاباء الكهنة،

 والرهبان والراهبات وحشد من ابناء الكنيسة الارثوذكسية الصربية والذين وصلوا الى مدينة القدس لحضور احتفالات اسبوع الالام وعيد القيامة ، وقد رحب بهم سيادة المطران ، مؤكدا "  بأن الكنيسة الارثوذكسية في كل مكان انما هي كنيسة واحدة نصفها في دستور ايماننا بأنها الكنيسة الواحدة الجامعة المقدسة الرسولية . ففي الكنيسة لا مكان للتعصب الاثني ذلك لان المسيح اتى الى هذا العالم لكي يوحدنا جميعا ويجعلنا ابناء له وهذا ما نقوله في صلاة ابانا الذي في السماوات . اننا نتابع النهضة الروحية التي تشهدها الكنيسة الصربية الشقيقة فالحياة الرهبانية مزدهرة والكليات اللاهوتية تعمل على اعداد رعاة المستقبل والكنيسة لها حضورها في الحياة الوطنية والاجتماعية والانسانية .
اننا نتمنى للكنيسة الصربية ولكافة كنائسنا في كافة ارجاء العالم بأن تبقى دوما امينة لرسالة المسيح في عالمنا ومدافعة حقيقية عن استقامة الايمان واستقامة الفكر والسلوك والموقف .
ان فلسطين الارض المقدسة ارض الفداء والقداسة والقيامة والنور التي منها انطلقت رسالة المسيح وكلمته الخلاصية الى مشارق الارض ومغاربها ، هذه الارض تفتقد الى السلام وهي بقعة مقدسة يتطلع ابنائها الى الحياة الكريمة بعيدا عن الظلم والقمع والاحتلال والعنصرية .
ان المسيحيين في بلادنا وهم امتداد للجماعة المسيحية الاولى انما ينتمون الى الشعب الفلسطيني هذا الشعب المجروح والمتألم والمظلوم ولذلك فلنرفع الصوت عاليا مطالبين بالعدالة وانهاء الاحتلال ولكي يعود السلام المفقود الى هذه البقعة المقدسة من العالم .
ان شعبنا الفلسطيني يستحق الحرية التي يناضل من اجل تحقيقها ، ونحن في فلسطين نلتقي كأبناء شعب واحد مسيحيين ومسلمين من اجل الدفاع عن وطننا وقضية شعبنا ونصرة المظلومين والمنكوبين والمعذبين . صلوا من اجل بلادنا وصلوا من اجل شعبنا ومن اجل تحقيق السلام الحقيقي المبني على العدالة ونصرة المظلومين . ان المسيحيين الفلسطينيين ككافة ابناء شعبنا ينشدون حرية وعدلا واستعادة للحقوق السليبة" . وزع سيادته على الوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية مبرزا مضامينها ورسالتها واهدافها.
وقال : " نتمنى من كافة الكنائس في عالمنا بأن تلتفت الى الارض المقدسة وان تتضامن مع شعبنا المظلوم . ان التضامن مع المسيحيين الفلسطينيين هو تضامن مع شعبنا ومع مقدساتنا ونصرة لحرية هذا الشعب الذي ننتمي اليه"  .

المطران عطا الله حنا في صلاة خاصة بمناسبة مرور ثلاثة اعوام على اختطاف المطارنة السوريين : " نصلي من اجل السلام في سوريا وعودة المخطوفين "
بمناسبة مرور ثلاثة اعوام على اختطاف المطارنة السوريين سيادة المطران بولس يازجي وسيادة المطران يوحنا ابراهيم ترأس سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس خدمة صلاة خاصة من اجل سلامة وعودة المطرانين المخطوفين وكافة المخطوفين ومن اجل السلام في سوريا.
وقد اقيمت الصلاة امام هيكل الجلجثة حيث مكان الصلب بعد صلاة غروب احد الشعانين ، وقد شارك سيادة المطران في هذه الصلاة لفيف من الاباء والرهبان والراهبات والحجاج وابناء الرعية في القدس .
وقال سيادة المطران عطا الله حنا في كلمته : " نلتفت اليوم الى انطاكية الجريحة فنعبر عن تضامننا وتعاطفنا ووقوفنا الى جانب الكنيسة الانطاكية الشقيقة التي تعيش آلام واحزان الشعب السوري الحبيب واننا اليوم نصلي وبشكل خاص من اجل المطارنة المخطوفين ومن اجل كافة المخطوفين والمظلومين والمحزونين والمشردين والمتألمين .
ومن قلب مدينة القدس التي تستقبل اسبوع الالام والقيامة المجيدة نرفع ادعيتنا الى الله القادر على كل شيء من اجل اخوينا المطرانين وكافة المخطوفين الذين يحملون صليبهم ويسيرون في طريق آلامهم وأحزانهم على رجاء قيامة عودتهم سالمين وهذا ما نتمنى ان يحدث قريبا . ان مدينة القدس التي تباركت وتقدست بحضور السيد وآلامه وموته وقيامته وانتصاره على الموت انما تصلي اليوم من اجل مطارنة اجلاء كانوا دوما رسل محبة واخوة وسلام .
اننا نستغرب هذا الصمت المريب والمعيب فأين هي الدول العالمية التي تتشدق بمسائل حقوق الانسان ، واين هي المنظمات العالمية التي من المفترض ان تبذل جهدا من اجل هذه القضية التي تهمنا جميعا .
لقد مر ثلاثة اعوام وحتى هذه الساعة لا نعرف شيئا عن المطارنة والجهة التي اختطفتهم ومكان وجودهم . ولكن ما نعرفه هو انهم مغيبون بفعل الاسر والاختطاف . اننا نتضامن مع الكنيسة الانطاكية الشقيقة ومع الشعب السوري الكريم هذا الشعب الذي تعرض لهذه الهجمة الهمجية والمؤامرة الكونية والمخطط المشبوه الهادف الى تفكيك الدولة السورية وتقسيمها وتدميرها واضعافها.
نصلي من اجل السلام في سوريا فمدينة السلام القدس ترفع الدعاء في عشية هذا اليوم المبارك من اجل السلام في سوريا التي هي ايضا ارض مقدسة تباركت وتقدست بحضور القديسين والصديقين والشهداء والاباء ، كما ونصلي من اجل العراق واليمن وليبيا وسائر ارجاء منطقتنا.
حيثما يكون الألم والحزن نحن هناك وحيثما تكون الدماء والمعاناة والتشريد نكون هناك لاننا كمعلمنا الاول نقف الى جانب كل انسان متألم ومحزون ومظلوم . اما فلسطين الارض المقدسة نتمنى لها  العدالة ونسأل الله لشعبها الثبات والصمود والبقاء في هذه الارض . نحن كنيسة شاهدة على معاناة شعبنا ونحن مع شعبنا في نضاله من اجل الحرية والعيش الكريم ". كما اضيئت الشموع ورفعت الادعية من اجل عودة المطارنة .

 المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا طبيا بلجيكيا متخصصا بجراحة القلب للاطفال
استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا طبيا بلجيكيا متخصصا بجراحة القلب للاطفال والذين وصلوا الى فلسطين بهدف القيام بعمليات القلب المفتوح للاطفال في مستشفيات فلسطينية وبشكل تطوعي .
وقد رحب سيادة المطران عطا الله حنا بزيارتهم للقدس ، مشيدا " بانسانيتهم وتضامنهم مع شعبنا ووقوفهم العملي الى جانب ابنائنا . اننا نشكركم على بادرتكم الانسانية وقد اتيتم لكي تعالجوا عددا من الاطفال الفلسطينيين الذين يحتاجون لعمليات القلب المفتوح ونحن بإسم شعبنا نرحب بكم ونشكركم على انسانيتكم ".
وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس وقال: " بأن مدينة القدس التي تستعد لاستقبال الشعانين واسبوع الالام والقيامة انما هي مدينة مقدسة حاضنة لتراثنا الانساني والروحي والوطني " .
كما قدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية والرسالة الفصحية التي اعدتها المبادرة الفلسطينية المسيحية.
واكد سيادته " ان المسيحيين الفلسطينيين هم مسيحيون 100% وفلسطينيون 100% وهم ملتزمون بانتماءهم الروحي وهويتهم الوطنية " .
وقد تجول الوفد في مدينة القدس واعربوا عن تأثرهم الكبير في زيارة الاماكن المقدسة والبلدة القديمة من القدس .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق