اغلاق

نواب الحركة الإسلامية يزورون مجلس جسر الزرقاء ويقومون بجولة ميدانية في القرية

قام أعضاء الكنيست عن الحركة الإسلامية من القائمة المشتركة: الأستاذ مسعود غنايم، المهندس عبد الحكيم حاج يحيى، المحامي طلب أبو عرار، بزيارة عمل لمجلس


مجموعة صور من الزيارة والجولة التفقدية

جسر الزرقاء المحلي، التقوا خلالها برئيس المجلس الشيخ مراد عماش، وبإدارة وأعضاء المجلس المحلي، واستمعوا إلى مشاكل القرية المختلفة وأبرزها مشاكل السكن، منطقة النفوذ، الخارطة الهيكلية وظاهرة العنف.
تحدث النواب في بداية الجلسة عن هدف الزيارة التي تأتي ضمن سلسلة زيارات ميدانية وجلسات عمل يقوم بها نواب الحركة الإسلامية والقائمة المشتركة مع رؤساء السلطات المحلية للاطلاع على أبرز القضايا والمشاكل التي تعاني منها البلدات العربية، حيث أكد النواب على "أنهم على استعداد للتعاون التام مع السلطة المحلية لحمل هموم المواطنين ومشاكل القرية ورفعها للجهات والسلطات المسؤولة" .

الشيخ مراد عماش يقدم شرحا حول المجلس المحلي والقرية
رئيس المجلس المحلي الشيخ مراد عماش رحّب بنواب ووفد الحركة الإسلامية وأثنى على هذه الزيارة الهامة وعلى تواصل النواب الميداني مع رؤساء السلطات المحلية والمواطنين، ثم قدّم شرحًا مستضيفًا حول "المجلس المحلي والقرية، فبدأ بالمشكلة الرئيسية للقرية وهي مشكلة الإسكان الخانقة وإحاطة القرية من جميع الجهات بعدة مخططات تحد من توسعها لبناء شقق سكنية للأزواج الشابة، حيث تحد القرية من الجنوب بلدة قيساريا التي قام أهلها برفع جدار فصل ترابي عنصري بينهم وبين أهالي جسر الرزقاء، ومن الشرق شارع رقم 2 (حيفا-تل أبيب) ومستوطنة حنانيا، ومن الشمال مستوطنة معجان ميخائيل وبرك الأسماك التابعة لها، ومن الغرب البحر المتوسط" .
وتحدث رئيس المجلس عن "الخطوات التي قامت بها السلطة المحلية من إعداد مخططات وخرائط لتوسعة منطقة النفوذ والخارطة الهيكلية وبناء شقق سكنية للأهالي، وطالب النواب بالتوجه للوزارات المختلفة لتسريع عملية المصادقة على هذه المخططات" .
كما تحدث رئيس المجلس عن "المشاكل التي تواجهها القرية في قضايا التربية والتعليم، وقضايا العنف والمخدرات، وسعي السلطة المحلية لمحاربة ظواهر العنف ورفع المستوى التعليمي والتربوي وإيجاد أطر لا منهجية لقطاع الشباب.
وفي ختام الجلسة وعد النواب بحمل قضايا ومطالب القرية للوزارات المختلفة ومتابعتها" .

جولة ميدانية في القرية
بعدها قام وفد الحركة الإسلامية والنواب بجولة ميدانية في القرية، رافقهم خلالها عضو المجلس سامي جربان والأخ فتحي عماش، حيث زاروا خلالها قرية الصيادين واستمعوا من الصيادين عن أبرز المشاكل التي يعانون منها ومحاولة ضرب مصدر رزقهم.
وقد شارك في الجلسة والزيارة وفد عن الحركة الإسلامية ضم كلا من الشيخ عبد الكريم مصري رئيس الحركة الإسلامية في المثلث الشمالي، والأستاذ تيسير محاميد، والأخ فتحي عماش، إضافة للمستشارين البرلمانيين للنواب. وكان في استقبال النواب ووفد الحركة- إضافة لرئيس المجلس- كل من: السيد محمد عوض جربان نائب رئيس المجلس، السيد إبراهيم عماش القائم بأعمال الرئيس، السيد باسم عوض عماش عضو المجلس المحلي ورئيس لجنة التربية والتعليم، السيد سامي جربان عضو المجلس، والسيد قاسم جربان مدير قسم الرفاه.





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق