اغلاق

د. أمير خنيفس:العنف المستشري نتيجة لتقاعس السلطات

في أعقاب حوادث العنف التي شهدها الوسط العربي في الأيام الأخيرة ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالدكتور أمير خنيفس رئيس الجمعية الدرزية للعلوم والقيادة ،


د. أمير خنيفس

وسأله عن ما الذي يحدث في الوسط العربي وهل خرجت الأمور عن السيطرة وما هي الحلول الممكنه ، فأجاب د. خنيفس : " أنا شخصيّا آسف جدا لما نشهده من عنف في الشارع العربي في الجليل والمثلث في الفترة الأخيرة " .

" حاجة ماسة لتقوية المجتمع المدني داخل القرى العربيّة "
وأضاف د. خنيفس : " للعنف نتائجه البشعة على المجتمع القروي والعربي بشكل عام . هذا العنف جاء كنتيجة لتقاعس السلطات الامنية عن أداء واجبها بشكل صحيح في الشارع العربي ، وكنتيجة فشل القيادات السياسية والاجتماعية من طرح حوار بنّاء بين أبناء المجتمع الواحد " .
وأنهى الدكتور أمير خنيفس حديثه بالقول : " هنالك حاجة ماسة لتقوية المجتمع المدني داخل القرى العربيّة وخلق حوار سياسي أجتماعي جديد داخل هذه القرى " .







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق