اغلاق

قدوة بالتعايش: شيرين من الرامة تكتب قصيدة عن الفصح

بخطوة مميّزة تستجقّ الاحترام والتقدير ويمكن اعتبارها كقدوة للتعايش المشترك بين أبناء الشعب الواحد ، قامت الشاعرة شيرين قاسم ابنة بلدة الرامة الجليليّة ،



والتي تسكنها الطوائف الثلاث: الدرزية والاسلاميّة والمسيحيّة بكتابة قصيدة بعنوان عيد الفصح المجيد تزامنا مع حلول عيد الفصح لدى أبناء الطائفة المسيحيّة .
وتقول شيرين في قصيدتها :

عيد الفصح المجيد **
الفصحُ يُسْعِدُ عالَمًا
من كلِّ ألوانِ البَشَر
ذكرى قيامِكَ سيِّدي
للبعثِ مِن بينِ العَفَر
فالموتُ أدبَرَ وجهُه
وخرجتَ مِنْ بينِ الحُفَر
ها قد علوْتَ بِهِمّةٍ
وصعدتَ في أحلى الصُّوَر
فالبعثُ يَعني للوَرى
روحًا يعانقُها الظَّفَر
يَهْوى العطاءَ وُجودُها
منكُم يُنيرُ لنا القَمَر
ضحّيْتَ كي يسمو ضِيا
يجلو القلوبَ مِنَ الضّرَر
فاللهُ يَرْعَى مُخلِصًا
يُهْدي الحياةَ سَنا الدُّرَر
والفصحُ يعني قفزةً
لا لَمْسَ فيها لِلْعَفَر
هيَ نقلةٌ من عَالَمٍ
للموت لا تُبقي أَثَر
وعَلا على شَفةِ الحياةِ
رنين ألحان الوتر
هذي العقيدةُ أيْنَعَت
من زهرِها العطرُ انْتَشَر
وغدت تردّدُ عالِيًا
إِنّ المسيحَ قَدِ انْتَصَر
إِنّ المسيحَ قَدِ انْتَصَر













لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق