اغلاق

ارجاء القرار بشأن نبش قبور بمقبرة ‘القسام‘ بحيفا

أرجأت محكمة الصلح في الكريوت أمس الاحد، النظر في قضية وقف مقبرة الاستقلال ( القسام) في نيشر حتى تشرين الثاني القادم ، على ان يبقى الوضع على ما هو عليه
Loading the player...

اي وقف إسلامي. وطلبت من المستثمر اليهودي الذي يدّعي شراء 30 دونم من مقبرة الاستقلال اثبات عدم وجود قبور في المنطقة التي يدعي ملكيته عليها، في حين تستعد اوقاف حيفا بدورها، لإثبات وجود قبور في المنطقة وبالتالي بطلان اي صفقة شراء للارض المدّعى عليها في مقبرة الاستقلال.
وتواجد أمس امام المحكمة العشرات ممن قبر أقاربهم في مقبرة الاستقلال، وعدد من قيادات الجماهير العربية، في مقدمتهم رئيس لجنة المتابعة محمد بركة ، الشيخ رائد صلاح ، اعضاء الكنيست: مسعود غنايم، اسامة سعدي، عبد الحكيم حاج يحيى وبروفيسور يوسف جبارين.
وتدعي شركة كيريور احزكوت ملكيتها على 30 دونم بداعي شرائها من سلطة اراضي اسرائيل . فيما تقول اوقاف حيفا إن "مقبرة القسام بنيشر تل حنان (بلد الشيخ ) وهي بملكية اوقاف حيفا الاستقلال والجرينة، تتعرض هذه الايام الی‫هجمة ‫‏قانونية خطيرة تمهيدا للاقتطاع جزء منها لصالح مشروع تجاري لصالح ‫ شركة اسرائيلية التي قدمت دعوى وطلب عاجل الی محكمة الصلح في كريات بيالك لالزام متولي اوقاف حيفا الاستقلال والجرينة وادارة اراضي إسرائيل، بنبش القبور واخلائها !!!! مستندة بحجتها علی قرار غيابي كما يبدو حصلت عليه قبل 15 سنة.
هيئة متولي اوقاف حيفا الاستقلال والجرينة وغيرها بما فيها مقبرة القسام تحذر من محاولة المساس باملاك الوقف وبقدسيتها لا سيما بمقبرة القسام".

"معلم تاريخي وذاكرة شعب"
وتعتبر اوقاف حيفا انه "عدا قدسيتها، فمقبرة القسام قبل كل شيء هي معلم تاريخي وهي ذاكرة شعب وشاهد ملك علی جرائم النكبة، صمدت وما زالت صامدة جميلة ومميزة بمساحتها الواسعة وتمتاز بحدائقها واشجارها الخاصة التاريخية لا سيما اشجار زيتون لا زالت تثمر الی اليوم ومجموعة مباني قديمة وكلها تحتاج الی العناية والصيانة واعادتها لسابق عهدها الجميل.
هيئة متولي اوقاف الاستقلال والجرينة لم تكن طرفا في اي اجراء قانوني تدّعيه هذه الشركة الاسرائيلية.. لم تستلم ولم تعلم باي اجراء قانوني يخص مقبرة القسام ، وتستهجن امر القرار الغيابي الذي يدعی بشأنه وترفضه جملة وتفصيلا ، لم ولن توافق بل ترفض اي محاولة مساس بقدسية المقبرة او اي محاولة اقتطاع منها.
هيئة متولي اوقاف حيفا الاستقلال والجرينة تطلق نداء اغاثة الی كل حر بالعالم ولكل مؤسسة وجمعية وجهة حقوقية وغير حقوقية في اسرائيل وخارجها الی مساعدتها والوقوف بجانبها للتصدي لهذه الهجمة ان كان عبر تقديم المشورة او المساعدة القانونية او غيرها وان كان بالالتفاف حول هيئة متولي اوقاف حيفا الاستقلال والجرينة في كل الخطوات والقرارات التي سيتفق عليها، وهي دعوة عاجلة الی كل مهني ومختص للتواصل معنا لتنسيق العمل، وهي دعوة لاحزابنا وحركاتنا الوطنية وممثلينا في الكنيست وخارجها لاتخاذ خطوات سريعة لوقف الهجمة".

بيان جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف الاسلامية
وقالت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية في بيان لها : "  إنّ المحاولات المتكررة لإنتهاك الأوقاف الإسلامية في البلاد وعلى رأسها سرقة الملكية على مقبرة القسام الواقعة في بلدة الشيخ بالقرب من مدينة حيفا عن طريق الإتيان بوثائق مزورة ومحاولة تثبيت ذلك من قبل بعض الشركات الاسرائيلية التي تريد تخطط لإقامة مشاريع سكنية مكانها وبمساعدة محاكم الاحتلال لهو إعتداء سافر آخر على كرامة المسلمين جميعًا في هذه البلاد، فمقبرة القسام هي وقف خالص للمسلمين وإن الهدف من الاعتداء على حرمة أموات ومقابر المسلمين هو محو كل أثر ومعلم من معالم الوجود العربي والإسلامي في هذه البلاد ".
وأضاف البيان : " قام طاقم جمعية الأقصى برفقة النواب عن القائمة المشتركة الأستاذ مسعود غنايم والمهندس عبد الحكيم حاج يحيى والمحامي إسامة السعدي والدكتور يوسف جبرين وبعض من قادة الداخل الفلسطيني ولجنة المتابعة ومتولي أوقاف حيفا بشهود محكمة كريوت التي بحثت دعوة شركة "كيرورأحزكوت" التي طالبت فيها المحكمة بالسماح لها بنبش وإخلاء قسم من القبور في المقبرة، بإدعاء أنّها قامت بشراء المقبرة من دائرة أراضي اسرائيل.

" اعتداء خطير ومحاولة للاستيلاء على الأوقاف الاسلامية "
ويذكر أنّ المحكمة قامت بتأجيل البت في القضية بخصوص وجود المقبرة إلى يوم 22/11/2016 وطلبت من الأطراف المشاركة تزويدها بإثباتات ووثائق تثبت ما يدعيه كل طرف بالنسبة لحقيقة الوضع والحالي في القسيمة في المقبرة، ووجود القبور فيها وتاريخ بنائها..
غازي عيسى – مدير المشاريع في جمعية الأقصى صرّح قائلا: " إنّ جمعية الأقصى ترى بهذا الاعتداء محاولة خطيرة ضمن مسلسل الاستيلاء على ما تبقى من الأوقاف الإسلامية في البلاد، وسنستمر في الدفاع عن المقدسات الإسلامية ونلاحق من يحاول الاعتداء عليها ".
وعلق النائب مسعود غنايم رئيس حزب الوحدة العربية وكتلة القائمة المشتركة قائلا:" هذه المقبرة هي إرث تاريخي ووطني للشعب الفلسطيني، وهذا الإرث لن تنازل عنه لا لدائرة أراضي إسرائيل ولا لدولة إسرائيل ولا للشركات التجارية".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق