اغلاق

النائب عبد الحكيم حاج يحيى: الاعدام الميداني جريمة حرب

اعتبر النائب عبد الحكيم حاج يحيى، في بيان عممه مكتبه على وسائل الاعلام، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، أن "شرعنة الإعدام الميداني جريمة حرب،


النائب عبد الحكيم حاج يحيى

ويجب على الاحتلال الاسرائيلي بجميع هيئاته ان يتحمل مسئولية ما يجري في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وكانت قوات الاحتلال قد أعدمت، الأربعاء 27 نيسان/ إبريل الماضي، السيدة الفلسطينية مرام صالح أبو إسماعيل (23 عامًا)، وشقيقها الطفل إبراهيم صالح (16 عامًا)، بزعم محاولتهما تنفيذ عملية طعن ضد جنود ‘إسرائيليين‘ على حاجز قلنديا العسكري. وقد ذكرت صحيفة هارتس العبرية أن قسم التحقيق مع رجال الشرطة  (ماحش)، لن يُحقق في جريمة إعدام ‘الشقيقين‘، الذي وقع على حاجز ‘قلنديا العسكري‘ شمالي القدس المحتلة؛ الأربعاء الماضي. وقالت الصحيفة العبرية إن القرار اتخذ بعد أن تبيّن من الفحص أن من قتل الفلسطينيين هم ‘الحراس المدنيون‘ (رجال أمن إسرائيليون يتبعون لشركات أمنية توفر الحراسة والحماية على حاجز قلنديا العسكري، ويتبعون لوزارة الأمن الداخلي ) وليس أفراد شرطة "حرس الحدود".

شريط الفيديو
أضاف البيان:" يُشار إلى أن الشرطة ‘الإسرائيلية‘ رفضت نشر شريط فيديو مصور يوثق لحظة إعدام  الشقيقين الفلسطينيين يوم الأربعاء الماضي؛ خلال محاولتهما المرور عبر حاجز قلنديا العسكري، شمال القدس المحتلة، بدعوى أنه ‘مواد تحقيق‘.
وكانت الشهيدة مرام متوجهة برفقة شقيقها الشهيد، إلى مستشفى المقاصد في القدس لتلقي العلاج، وهي المرة الأولى التي تحصل فيها على تصريح بالعبور، بحسب عائلتها، التي تقول: إنها ‘متأكدة من أن ابنتهم دخلت في المسار الخاطئ، وأن شقيقها حاول مساعدتها‘. وشدد النائب حاج يحيى على ضرورة نشر شريط الفيديو الذي يوثق لحظة الإعدام من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي على الحاجز ، لا يعقل ان تبادر امرأة حامل في شهرها الخامس واماً لطفلين بعملية كهذه. واضاف النائب حاج يحيى الى ان حصول القاتل على النياشين بدل محاكمته تحرض على المزيد من القتل ومزيدا من عمليات الإعدام التي ، حتما ، ستلقي بظلالها وانعكاساتها على شرائح المجتمع الاسرائيلي عامة وذلك في وقت يتولى قيادة الأمن الداخلي رجل كان نائباً لرئيس الشاباك". نهاية  البيان.



لمزيد من اخبار المغار والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق