اغلاق

بلدية الناصرة: الحقيقة حول مبنى المسنين والجمعية، والاخيرة ترد

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية الناصرة، جاء فيه :" تقوم جمعية الأخوة لرعاية المسنين بإصدار البيانات الكاذبة وتتهم البلدية ورئيسها بأنهم يودون اغلاق


مدينة الناصرة  - منظر عام

المركز ليغطوا على الحقيقة التي تقلقهم وهي استرجاع المركز من جمعية لا تقوم بخدمة المسنين كما يجب، والأمر هو قرار مدروس اتخذته بلدية الناصرة منذ تولي رئيس البلدية مهام عمله في الدورة الحالية تقضي باسترجاع كافة المؤسسات التي تدار عن طريق جمعيات إلى حضن بلدية الناصرة، خاصة أن هناك جمعيات تمً إعطاء حق العمل والإدارة فيها لمقربين يستفيدون منها بشكل شخصي وتوفر لهم ولأتباعهم رواتب ونفوذ" .
واضاف البيان: "ا
ن سياسة البلدية الجديدة تستحق التقدير والاحترام، ذلك أن هذه المؤسسات هي ملك عام لأهل الناصرة ويجب أن تدار عن طريق البلدية التي هي ملك الشعب ويتم أتخاذ القرارات بها ضمن لوائح وقوانين مرعية وليس حسب اهواء هذا المدير الحزبي او ذاك .
ان استرجاعنا لمؤسسات البلدية فقط يصُب في مصلحة الجمهور العام هذا ما حدث في روضات شنلر التي كانت تدار عن طريق قريبة الرئيس السابق وكذلك روضة حضانات الناصرة التي ادارتها حٍزبيةٌ معروفةٌ هل هذا كان محضً صدفة!!!!.
ان عودة مباني البلدية للبلدية أمر يجب أن يباركه الجمهور ويدعمه ذلك أن مستوى الخدمة ازداد بشكل كبير وان ادارة هذه المؤسسات ستكون بموجب كفاءات وشهادات وخبرة وليست موقوفة للحزب أو المقربين منه" .
واردف البيان: "
نحن لن نًمٍسً بالمسنين من أهلنا بل سنخدمهم بإخلاص ومحبةٍ وأمانه ورئيس البلدية شخصياً يعمل لأجل عدم المس بهذا الملف ويكفل بمتابعته المستمرة أن تقدم لهم كافة الخدمات على أكمل وجه.
يجب أن يعرف الجميع أن عهد المحسوبية أنتهى إلى غير رجعة وأن اولئك المستغلين للمسنين في رفاهيتهم وسلبهم لحقوقهم سوف تلفظهم قرارات المحكمة قريباً.
لقد قررت المحكمة قبل شهرين أن تقوم البلدية بدعوة جمعية المسنين لجلسة استماع لكنهم رفضوا الحضور وخرجوا ببيانات كذب وافتراء على بلدية الناصرة ورئيسها كأنهم لا يريدون مصلحة المسنين.
هذا الملف سيتابع من قبل البلدية وسنصل إلى كل مٌسن في الناصرة ونوضح له الصورة التي يخفونها عنه. من الذي يبتغي مصلحته ومن الذي يسترزق منها.
من الذي يريد أن يطور ويكفل خدمة خمس نجوم لهذه الشريحة من الأهل الطيبين ومن الذي يزوً الحقائق وينهج النهج المتعفن القديم"، الى هنا نص البيان الصادر عن بلدية الناصرة.

تعقيب لجنة العمل بالمركز اليومي للمسن - جمعية الأخوة لرعاية
وفي هذا السياق، وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من لجنة العمل بالمركز اليومي للمسن جمعية الأخوة لرعاية المسن، جاء فيه :"
 على ضوء بيان بلدية الناصرة اليوم والخاص بجمعية الاخوة لرعاية المسن، اجتمعت لجنة العمل الخاصة بالمركز والمؤلفة من السيد حسن حسين، والسيدة ماري مزاوي، السيد ميشيل عيلوطي وبعد ان عبروا عن استيائهم من بيان بلدية الناصرة، قرروا اصدار البيان التالي :
نحن نريد ان توضح الامور التالية :
1) لا يجوز تحويل المركز اليومي للمسن وكأنه مركز لاي حزب كان ولا يجوز استعمال قضايا المسنين للمناكفة الحزبية.
2) نود ان نعلم الجمهور ان مستوى الخدمات في المركز اليومي لم يكن في يوم من الايام بهذا المستوى المرتفع .
3) مسنو المركز راضون عن هذا الوضع ويكنون كل الاحترام والتقدير للادارة الحالية التي حولت الجمعية من جمعية مستغلة وبدون خدمات الى جمعية منظمة وتقوم بواجبها اتجاه مسني المركز ومستخدميه وكافة مزودي الخدمات والمواد الاستهلاكية للمركز .
4) الادارة الحالية قامت بتسديد كافة الديون المتراكمة من زمن الادارة السابقة وحسنت المبنى وحولته الى مبنى يصح لان يكون بيتا دافئا لنا .
5) نحن نستهجن ما ورد في تصريح بلدية الناصرة، ونرى به محاولة لتضليل الرأي العام وتوجيه النقاش الى مسارات غير موضوعية ولا تمت للواقع بصلة .
6) ادارة الجمعية ومجلسها العام هي مجموعة نشطاء متطوعين وينتمون لكافة الفئات والاحزاب عملوا بما فيه الكفاية لتطوير وتحسين مستوى الخدمات في الجمعية، ونحن ومسنو المركز نشهد على ذلك فردا فردا ولا يحق لاي شخص التشهير بهم قطعيا" .



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق