اغلاق

نادي الأسير يؤكد على ضرورة توحيد الخطاب الفلسطيني

أكّدت جميعة نادي الأسير الفلسطيني في مؤتمرها الخامس الذي أقيم مؤخرا، في رام الله، وحمل عنوان "دورة الأسيرة المحررة القائدة المرحومة ربيحة ذياب"، على ضرورة


المؤتمر الخامس لنادي الأسير

توحيد الخطاب الفلسطيني في كل ما يتعلّق بقضية الأسرى.
وأوضح النادي أن "تسمية الدورة جاءت تقديراً وإيفاءً لمناضلات فلسطين، وللأسيرة المحررة ربيحة ذياب التي كان لها دوراً نضالياً بارزاً في الانتفاضة الأولى، واعتقلت وعانت من الأسر لسنوات، وتبوأت أعلى المناصب بجدارة".
وفي كلمته، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض عام التعبئة والتنظيم محمود العالول على أهمية التجربة التي أنشأت نادي الأسير من داخل السجون، لافتاً إلى أنها تجربة أخذت على عاتقها تولّي الاهتمام بقضايا الأسرى الذين ضحّوا بحريتهم من أجل حرية وطنهم، من حيث تعزيز صمودهم في داخل السجون والدفاع عنهم وتوفير سبل التواصل مع ذويهم، علاوة على الأدوار التي يقوم بها بعد تحرر الأسرى.

دور هام
بدوره قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع ان "نادي الأسير لعب دوراً وطنياً هاماً في دعم حقوق الأسرى خلال السنوات الثلاث والعشرين من تأسيسه"، لافتاً إلى أن "هذا المؤتمر يأتي في ظل أوضاع التحدي للهجمة التي يمارسها الاحتلال بتطرّف على كافة فئات الشعب الفلسطيني".
وذكر رئيس نادي الأسير قدروة فارس في كلمته أن "السنوات الماضية كانت بالغة الصعوبة على الأسرى، وذلك نتيجة للتوجهات الواضحة من حكومة الاحتلال لجلّاديها في إدارة السجون بتشديد الإجراءات بحق أبنائنا، لاسيما إقدامها على سن العديد من التشريعات".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق