اغلاق

اطلاق مبادرة مبتكرة لتشجيع تشغيل العمال ذوي الاعاقات

أطلقت اليوم مبادرة مبتكرة لتشجيع تشغيل العمّال ذوي الاعاقات، وهي عبارة عن مركز لاعارة معدّات متنقلة ومتطوّرة في مجال اتاحة العمل لذوي الاعاقات،



والتي من شأنها مساعدة المشغلين على اتاحة مكان العمل. وقد استثمر مركز دمج ذوي الاعاقات في العمل في وزارة الاقتصاد بمشاركة صندوق تطوير الخدمات لذوي الاعاقات في مؤسّسة التأمين الوطني، 4 مليون شكل في هذه المبادرة التي ستدار من قبل مؤسّسة يد سارة.
ميخال تسوك، نائب المدير العام ومفوّضة التشغيل في وزارة الاقتصاد والصناعة، قالت: "إنّ تشغيل ذوي الاعاقات هو مهمّة وطنيّة ونحن نعمل اليوم على توسيع سلة الأدوات لاستيعاب عمّال من ذوي الاعاقات بشكل جوهري. من خلال مركز الاستعارة، سنتمكن من ازالة المخاوف لدى المشغلين ومساعدتهم اقتصاديّاً على اجراء الملاءمات اللازمة من أجل تعزيز دمج ذوي الاعاقات في سوق العمل" .
وقال من ناحيته، المحامي ايتسيك سباطو، مدير صناديق التأمين الوطني: "هذا مشروع عملاق آخر لصناديق التامين الوطني والمعد لدمج أمثل لذوي الاعاقات في المجتمع وفي العمل. الصناديق تستثمر مئات ملايين الشواكل في تحسن جودة الحياة لدى المجموعات المهمشة في اسرائيل، ويسعدنا التعاون مع الهيئات الحكوميّة والجمعيّات المختلفة بهدف تطوير خدمات الرفاه الجديدة والتي ستقود المجتمع الاسرائيلي نحو الاعتراف بالمختلف والحوار والدمج" .
يشار إلى أنّ مبادرة مركز الاستعارة، مخصّصة للمصالح التجاريّة الخاصّة والهيئات العامّة والحكوميّة والمستقلين ومؤسّسات التأهيل المهني، بحيث سيوفر المركز للمشغلين مجموعة متنوعة من المعدات لخلق بيئة عمل مريحة ومتاحة وتمكين المشغل من فحص مدى ملاءمة العمل لقدرات المرشحين ذوي الاعاقات دون أن يضطر لشراء المعدّات اللازمة لذلك. ومن ضمن هذه المعدات، هنالك شاشات ومعدّات ديجيتاليّة لذوي الاعاقات البصريّة ومعدات سمعيّة وطاولات كهربائيّة وكراسي خاصّة وغيرها. وسيتم اعارة هذه المعدات لفترة زمنيّة محدّدة.
ويذكر أنّ هنالك في اسرائيل 800 الف شخص مع اعاقة في جيل العمل، فقط 57% منهم يعملون، علماً أنّ نسبة العاملين من غير هذه الفئة تصل إلى 74%.
دفنا مئور، رئيسة مركز دمج ذوي الاعاقات، قالت: "هذه حلقة اضافيّة في سلسلة المساعدات التي نمنحها بهدف تحسين الوضع التشغيلي لذوي الاعاقات. ليس هنالك أي مبرر لأن يحصل ذو الاعاقة على أجر أقل من المعدّل أو أن يعمل بوظيفة لا تتناسب مع كفاءاته. نحن ندعو المشغلين للاستعانة بنا من أجل خلق أماكن عمل متاحة تستوعب آلاف الأشخاص الذين ينتظرون الفرصة للعمل بكرامة" .
وقال موشيه كوهين، مدير عام يد سارة: "هذه المبادرة الهامّة، تتوافق مع أهداف يد سارة لتطوير الاتاحة في اسرائيل وتمكين ذوي الاعاقات من أن يكونوا جزء فعّال في المجتمع. نحن سعداء أنّنا جزء من هذه المبادرة. خلال 40 عاما من العمل مع 6000 متطوع في 107 فروع في كافة أنحاء البلاد، اكتسبت يد سارة الخبرة الواسعة في توفير مجموعة كبيرة من الأدوات لصالح الأشخاص الذين يواجهون صعوبات في تنقلهم وآدائهم. هذه الخبرة ستتاح أمام المشغلين والعمال وفقا للنهج الذي تتبعه يد سارة بحيث تقدّم الخدمة مع كل الحب" .
 


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق