اغلاق

مئات الطلاب العرب يشاركون باليوم المفتوح بكلية تل حاي

شارك مئات الطلاب العرب من البلاد في "اليوم المفتوح الثاني من هذا العام "والذي نظمته ادارة كلية تل حاي القريبة من كريات شمونة. وكان في استقبال الطلاب ،


مجموعة صور من اليوم المفتوح
 
رئيس الكلية البروفيسور يوسي  مكاري ومدير عام الكلية ايلي كوهين وامير ادري مدير قسم التسويق، وعبد الحليم زعبي مستشار الكلية وعدد من المحاضرين ، وتلقى الطلاب ارشادا حول المواضيع العلمية والاجتماعية التي يتم تدريسها في الكلية بمشاركة طلاب سنة ثانية وثالثة من الكلية ومشاركة مديري الاقسام وخاصة مديري الاقسام العرب ، وتم عرض امام الطلاب الزائرين التخصصات المناسبة لهم بحسب ميولهم وقدراتهم العلمية والتحصيلية وبحث السبل الكفيلة بالتغلب على أي من الصعوبات التي قد تواجههم خلال اندماجهم بالدراسة وخاصة موضوع اللغة العبرية، فيما حضر الطلاب محاضرات لكبار المحاضرين والتسهيلات التي تقدمها الجامعة للطلاب الجدد.
ايلي كوهين مدير عام الكلية الاكاديمية تل حاي قال: " قبل افتتاح اليوم المفتوح هذه السنة لها خصوصية في كلية تال حاي ، والكلية في تقدم مستمر من بين الكليات الرائدة في البلاد مع 14 قسما مع 23 تخصصا بمجالات علمية واجتماعية و7 مسارات للقب الثاني وتم حديثا فتح 3 مسارات جديدة كيمياء وعلم الماء وسسيولوجيا وانتروبولوجيا ، والكلية تتوسع ويسعدها انها تحتضن طلابا من كل المناطق في البلاد ومن جميع الاقليات والاديان، ويتم منحهم جميعا المجالات التي يرغبون بالتخصص بها وهذا يجعل فسيفساء المجتمع الاسرائيلي متعدد الالوان والامر يعطي اجواء رائعة من المتعة بالدراسة والتعرف على الآخر وادارة الكلية توفر كل ما يمكنه ان يساعد على ذلك".

" نوفر السفريات للطلاب القادمين الينا من المناطق البعيدة ويرغبون بالعودة الى بلداتهم مساءً "
وأضاف ايلي كوهين: " نعمل على توفير العديد من الخدمات المتعلقة باللغة العبرية ويتم تنظيم الدورات الاستباقية قبل البدء بعملية الدراسة، ونوفر السفريات للطلاب القادمين الينا من المناطق البعيدة ويرغبون بالعودة الى بلداتهم مساءً، بحيث تم تنظيم خطوط للحافلات التي تنطلق صباحا من مدينة الناصرة والمنطقة وايضا من مدينة عكا والمنطقة، كما ان مدينة كريات شمونة تحتضن الطلاب الذين يرغبون بالسكن قريبا من الكلية، وفتحنا خطوط للباصات من هضبة الجولان، كما تم فتح دورات تحضيرية للغة العبرية، خاصة بطلاب الجولان".
سليمان خطيب محاضر منذ 2001 في تل حاي يحمل لقب الدكتوراة في الكيمياء من التخنيون يعمل في مركز الابحاث ميغال بكريات شمونة قال :" نحن كباحثين كيميائيين نرى بموضوع الكيمياء مهم جدا للطلاب العرب ، واليوم الكيمياء تختص بالكثير من مجالات الحياة، وتكمن الاهمية في دراسة هذا الموضوع وتكملة الدراسة والحصول على اعلى الشهادات به، وفي الكلية محاضرين شباب ، وقمنا على اعداد برنامج ، انه بإمكان كل من ينهي اللقب الاول ان يكمل دراسته في البلاد او في الخارج، وبإمكان الخريج العمل في مجاله بعدة مجالات ، والكيمياء اليوم مطلوبة في كل مصانع البيوتكنولوجي او مصانع الادوية والمختبرات".
البروفيسور حسن عزايزة رئيس قسم علوم البيئة قال:" لدى طلابنا العرب في مجتمعنا العربي توعية كبيرة في الآونة الأخيرة، بموضوع علوم البيئة ، ومن المهم ايضا ان يدرس الطالب الموضوع الذي يرغب به وموضوع البيئة هناك مجالات مختلفة واسعة يمكن ان يندمج بها مثل مكاتب حكومية مختلفة ووحدات بيئة وكل مصنع اليوم مجبر ان يخصص وظيفة لمختص بيئي لمعالجة المياه والمواد السامة في المصنع ، ولذلك امكانية ايجاد العمل لمتخصصي البيئة هي مفتوحة".

" اجواء ايجابية ورائعة "
وأضاف عزايزة:" الاجواء التعليمية في كلية تل حاي هي اجواء رائعة وايجابية ، والطلاب الذين يصلون الينا من اليوم الاول نساعده ونوجهه ونتفهمه من حيث اللغة وجو التعليم وهناك مساعدة من حيث ايجاد السكن المناسب ، وهناك عميد الطلبة الذي سخر نفسه لمساعدة الطلاب ، ونوفر للطلاب الجدد دورات تحضيرية باللغة من اجل ان يتأقلموا مع بداية السنة الدراسية ، وان يندمجوا مع باقي طلاب الكلية".
الدكتور جمال محاجنة رئيس قسم علم التغذية في تل حاي قال: " علم التغذية يهتم بالتغذية السليمة والطلاب المنتسبين للقسم بعد 3 سنوات ينهون الشهادة الاولى وبعدها يقدمون على الستاج ويكون بعدها اخصائي تغذية وبإمكانه ان يعمل في المستشفيات، وصناديق المرضى او عيادة خاصة ومن المهم ان المنتسب لموضوع التغذية ان يكون دارس لمواضيع الرياضيات او موضوع علمي كيمياء او بيولوجيا وهناك زيادة ملحوظة لتوجه الطلاب العرب للموضوع، ونحن نعمل على زيادة العدد من طلابنا العرب بهدف ان نزيد التوعية في التغذية السليمة ونشجع لهذا الفرع ليكون مجتمعنا صحي ومتطور، والجميع سواسية والاجواء هنا مريحة وبإمكان طلابنا التأقلم بها، بل هناك دفعة قوية للطالب العربي ومساعدات في التعليم واللغة والقضايا الاجتماعية والاقتصادية، وهناك قسم خاص يتابع شؤون الخريجين وبالذات العرب ويساعد في دمجهم لأماكن العمل، وهو امر لا يمكن أن نجده في كليات او جامعات اخرى بالبلاد".
عبد الله عامر رئيس قسم التحضيرات ومحاضر في مواضيع الرياضيات والفيزياء في كلية تل حاي قال:" كلية تل حاي لديها عدة مجالات لتحضير الطالب العربي بالذات للاكاديميا ومن بين هذه السنوات التحضيرية هي تقوية اللغة العبرية ، فهناك عدد كبير من طلابنا العرب يصلون الينا بمعدلات بجروت ممتازة الا انهم يستصعبون اللغة العبرية، ونحن نحضرهم في مسار 70 ساعة مدة اسبوعين يوميا كتابة ومفاهيم ومصطلحات جامعية ، وبعد الاسبوعين يمرون بامتحان ومن يحصل على 60 % فما فوق يدخل بالدراسة، والسنة الماضية اخذنا طلابا حصلوا على علامات منخفضة في امتحان الياعيل، من 75- 89 واجرينا لهم ثلاثة اسابيع دورة مكثفة ومن ينجح ب 60% فما فوق يتم ادخاله للدراسة، ونحن بالعادة نجهزهم الثقة بالنفس وان لا يخجلوا التحدث بالعبرية، كونها ليست لغتنا، ونحن نراقب تحصيلات هؤلاء الطلاب ونشعر انهم يتمتعون بثقة كبيرة وهذا يساعدهم كثيراً، ومن ليس لديه بجروت بإمكانه ان يجري سنة تحضيرية 9 اشهر بدلا من البجروت وشهادته مقبولة في دائرة التعليم العالي".

" نشارك بالأعياد المجيدة لجميع الاديان ونحترم العادات والتقاليد لكل مجموعة، وجميع المناسبات "
البروفيسور شيرا هنطمان نائبة رئيس الكلية لشؤون الاكاديمية قالت :" اجواء الدراسة في تل حاي يميزها المكان الجغرافي الرائع ولدينا في الكلية ما نسبته 19% من الطلاب العرب ، ونشعر ان الطلاب العرب يندمجون سريعا في الاجواء الدراسية، ويشاركون في الفعاليات الاجتماعية في الكلية، ولدينا تواصل مستمر من حيث ان الكلية تشجع على ذلك، فنحن نشارك بالأعياد المجيدة لجميع الاديان ونحترم العادات والتقاليد لكل مجموعة، وجميع المناسبات، ومن الاهمية ان يكون اعطاء الحرية في الآراء والتعبير شريطة احترام الآخرين، وهذه الاجواء تخلق الود بين جميع الطلاب، منوهة الى ان الكلية تدعم قسم علوم الحاسوب ، وتفسح المجال امام الطلاب الدارسين من السنة الثانية الاندماج في سوق العمل" .

































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق