اغلاق

يوم الحفاظ على النباتات والحيوانات بمدرسة السلام بالأطرش

نظمت مدرسة السلام في قرية الأطرش بالنقب الأحد امس الاول، يوم الحفاظ على النباتات والحيوانات، فتخلّل اليوم محطاتٍ متنوّعةٍ وعرض مسرحي يتطرّق إلى هذا


طلاب المدرسة خلال الفعاليات

الموضوع،
 الذي يذوّت في نفوس الطلاب حب البيئة والرأفة في معاملة الكائنات الحية.
ويأتي هذا اليوم كجزءٍ من تطبيق الخطة السنوية لمشروع الاستدامة البيئية والمدرسة الخضراء، الذي تداوم عليه المدرسة منذ 4 سنوات. تمّ افتتاح اليوم بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطالب نوح الهواشلة من الصف الخامس "أ"، وكلمة باسم مجلس الطلاب القتها الطالبة خلود الأطرش من الصف السادس "ب"، وبعدها قام كلّ مربٍ مع طلاب صفه بإنشاء شعار له بمساعدة الطلاب، ومنها الانطلاق إلى المحطات المختلفة التي قام بإعدادها المعلمون والطلاب، مثل: النحلة والنحّال، حيوانات منقرضة، قصص الحيوان في القرآن، لا تقلب السلحفاة، ملاطفة الحيوانات، كائنات مائية... وغيرها من المحطات المفيدة التي تعكس أهمية الحفاظ على الكائنات الحية وغرس قيم الرأفة والرحمة بها في نفوس الطلاب. وفي الختام، شاهد الطلاب عرضًا مسرحيًا هادفًا يلخّص الموضوع.

"يوم يحاكي الواقع الأليم"
 تمّ الإعداد والتنسيق لهذا اليوم تحت إشراف مركّزة العلوم في المدرسة المربية وسام صيداوي، وطاقم الشبكة الخضراء ، بقيادة مركّز الفعاليات الاجتماعية المربي سنان وتد، بالإضافة إلى تكتّل وتظافر جهود طاقم المعلمين والمعلمات الذين ساهموا في إنجاح هذا اليوم.
وقد عقّبت مركّزة الموضوع على هذا اليوم قائلةً: "إنّ هذا المشروع هو واحد من سلسلة مشاريع بعيدة المدى تمّ تطبيقها في المدرسة، خصوصًا بعد انتخابنا كمدرسة خضراء، وهذا اليوم بالذات يحاكي الواقع الأليم الذي نراه يوميًا، من معاملة قاسية لأطفال وكبار تجاه الحيوانات، وهذا منافٍ لما يأمرنا به ديننا الحنيف، فكان لكلّ محطة من المحطات دورٌ مهمٌ في غرس هذه القيم، فجزيل الشكر لكلّ من ساهم في إنجاح هذا اليوم من معلمين ومعلمات وطلاب".



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق