اغلاق

الشرطة : مساهمة ابناء الطائفة الدرزية لا تقدر بثمن

علم موقع بانيت من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ، " انه نهار الثلاثاء تم عقد مسيرة رمزية تعبيرا عن تقدير وامتنان واعتزاز الشرطة بابناء الطائفه الدرزية،


تصوير الشرطة

ومساهمتهم الكبيرة في شرطة إسرائيل وفي دعم واستقرار امن دولة إسرائيل وعموم مواطنيها.
وشارك أكثر من 500 شخص من المتدربين على فنون القتال بشرطة الحدود ومن الجنود والضباط في موكب حاشد ، يحملون أعلام اسرائيل وحرس الحدود والطائفة الدرزية.
موكب المسيرة التي تم القيام فيها بدلا عن حفل المراسيم الافتتاحية التقليدية التي تتم بانتظام عشية مراسم أداء اليمين الدستورية من قبل المجندين الجدد في شرطة حرس الحدود ، والذي سيتم عقده نهار يوم غد الاربعاء عند النصب التذكاري لشرطة حرس الحدود، وخلاله ينضم المتدربون إلى صفوف  الشرطة الاسرائيلية بصورة رسمية مع ارتدائهم زي شرطة حرس الحدود لاول مرة .
بدأت المسيرة من منطقة جبل أربيل بالشمال ، وانتهت في مقام النبي شعيب قرب حطين ، وهو المركز الروحي والثقافي الاول الرئيسي عند الدروز والموقع الاكثر قداسة ، بحيث تم القيام هناك بجولة في حيز المقام من أجل التعرف على تقاليد الطائفة  .
وفي نهاية المسيرة هناك، تم القيام في احتفال رسمي حضره الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في اسرائيل، الشيخ موفق طريف، قائد شرطة الحدود، اللواء يعقوب (كوبي) شبتاي، قائد حرس الحدود السابق، اللواء (متقاعد)، حسين فارس، قائد معسكر تدريب شرطة حرس الحدود، العميد شمعون دادون وكوكبة من وجهاء الدروز والشخصيات والضباط والمجندين الدروز وغيرهم .
ويشار الى انه ومنذ تأسيس شرطة حرس الحدود، في عام 1953، شكل الدروز جزءا لا يتجزأ من بنيان القوة في شرطة حرس الحدود وفي صفوف السلك يخدم الكثير الكثير من ابناء الطائفة الدرزية، بينهم ضباط كبار، وقائد شرطة حرس الحدود السابق، اللواء حسين فارس، كان القائد الدرزي الأول في شرطة حرس الحدود. الذي وصل الى هذه الرتبة وكذلك لاقى الكثير من المقاتلين الدروز حتفهم خلال خدمتهم في سلك شرطة حرس الحدود وهم الذين ضحوا بحياتهم من أجل أمن الدولة وعموم مواطنيها ، وآخرهم كان الميجور  جدعان اسعد ، من بيت جن الذي لقي حتفه في عملية دهس تم تنفيذها بالقرب من مقر شرطة حرس الحدود بالقدس عند مدخل المعسكر في شهر نوفمبر 2014 " .

" العلاقة ما بين الاطراف مبنية على ود وتقدير خاص لحرس الحدود "
ورحب الشيخ موفق طريف بالمجندين وبعموم الحضور قائلا : "شرف عظيم لنا استضافة يوم خاص جدا ومهم في شرطة حرس الحدود به يتم رفع تحية اكرام وتقدير الى الدروز الذين يخدمون في سلك شرطة حرس الحدود ، مؤكدا على ان العلاقة ما بين الاطراف مبنية على ود وتقدير خاص لحرس الحدود وترمز أكثر من أي شيء الى العلاقة الطيبة جدا والعميقة ما بين الوسط الدرزي ودولة  إسرائيل، مؤكدا على إن الوسط الدرزي  هو جزء لا يتجزأ من شرطة حرس الحدود وهو  يشكل موطن للآلاف من المجندين الدروز ".
اما قائد شرطة حرس الحدود، اللواء يعقوب (كوبي) شبتاي فقد أشار بكلمته الى انه "ومنذ تأسيس الدولة حتى الفترة الراهنة، شهدنا التضحية والشجاعة وولاء الدروز لدولة إسرائيل. وعلى مر السنين ومنذ تأسيس جهاز الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلي، ابناء الطائفة الدرزية ومساهمتهم في أمن إسرائيل، لا تضاهى ولا تقدر في اي ثمن" .



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق