اغلاق

‘فيليبس‘ تتخلى عن اللمبات الكهربائية التقليدية لصالح الليد

يعتزم "فرانز- بان هوتن" مدير كبرى شركات الإضاءة الكهربائية الهولندية "فيليبس" التخلي عن نشاط الشركة التاريخية في إنتاج اللمبات الكهربائية التقليدية،


وإقامة مصنع جديد متخصص في إنتاج لمبات التليفزيون والراديو وأدوات الحلاقة الكهربائية وإسطوانات "دي في دي" والمعدات الطبية، وخاصة لمبات "الليد جيل الكترود" الضوئي وهي التكنولوجيا الحديثة التي دمرت اللمبات البلاستيكية.
وقد لجأ مدير الشركة الهولندية والذي يحتفل بمرور 125 عاما على إقامتها إلى هذه الحيلة بعد أن تراكمت خسائرها خلال الثلاثة أعوام الماضية، مما دعاه للتفكير في إقامة هذا المصنع، حيث كانت تمثل صناعة اللمبات البلاستيكية للشركة حوالي 30 % من قيمة مبيعاتها التي تتراوح ما بين 25% إلى 29% من رأس مالها، ويأمل في الحصول على ما يتراوح ما بين 694 و970 مليون يورو ودخولها في بورصة أمستردام، طبقا لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".
يذكر أن الشركة باعت أكثر من نصف مصانعها الخاصة باللمبات الكهربائية الكلاسيكية ومنذ 2008 مع تزايد سوق الليد "إل اي دي"، وهي تركز حاليا على معدات الإضاءة الكهربائية الخاصة بالمعدات الطبية مثل أجهزة الأشعة الايكو والسنكر وأشعة الصور المغناطيسية ومعدات الرفاهية مثل فرشاة الأسنان الكهربائية وأجهزة تجفيف الشعر وماكينات القهوة.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق