اغلاق

جماهير غفيرة بالناصرة تشيّع الكاتب والمخرج رياض مصاروة

شيعت جماهير غفيرة عصر اليوم الاحد، جثمان الكاتب المخرج رياض حسن شحادة مصاروة (أبو عدي ) والذي توفي عن عمر يناهز الـ 68 عاما وذلك اثر مرض عضال،


المرحوم الكاتب والمخرج رياض مصاروة

وذلك من بيته في حي بئر الأمير الى جامع النبي سعين ومن ثم الى مثواه الأخير في المقبرة الجديدة ، وذلك بحضور العديد من المسؤولين والشخصيات الاجتماعية ، الفنانين ورفاق الدرب من مختلف المدن والبلدان العربية .
واكد المتواجدون "ان حياته امتلأت بالعطاء والنضال وخدمة ابناء شعبنا في مختلف الميادين لتبقى ذكراه عطرة ونحن على دربه سائرون" .
تقبل التعازي في بيت الفقيد في حي بئر الأمير في الناصرة ابتداء من يوم الاربعاء في مدينة الطيبة في بيت أخيه شحادة حسن مصاروة (ابو حسن) .
من الجدير ذكره، أن المرحوم عمل مديرا للمركز الثقافي البلدي في مدينة الناصرة كما كان مديرا عاما لمسرح الميدان وادار مسارح ومراكز ثقافية عدة اخرى، وألف خلال عمله هناك العديد من المسرحيات واخرجها، وكان من ابرز انتاجاته: مسرحية "رجال في الشمس عام 1979، ومسرحية الطفل الضائع" عام 1982، ومسرحية "محطة اسمها بيروت" عام 1983، ومسرحية "جيفارا أو دولة الشمس" المترجمة عن مسرحية للكاتب الألماني فولكر براون عام 1983، بينما أنتج أغاني غجرية مترجمة عن الألمانية بعنوان "أفعى الحب، العام 1983، كما كان له العديد من الأعمال المسرحية والمؤلفات في تسعينيات القرن الماضي من أبرزها "سرحان والسنيورة"، ومع دخول الألفي الثالثة كان له المزيد من الأعمال.
الفنان الراحل رياض مصاروة ولد عام 1948 في يافا قبل ان ترحل اسرته بعد ولادته الى بلدة الطيبة في منطقة المثلث والتي درس فيها مرحلته الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدرسة زراعية، ثم غادر البلاد صوب المانيا الشرقية ودرس هناك موضوع الإخراج المسرحي حيث حصل على لقب الماجستير في هذا الموضوع.





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق