اغلاق

آداب الصِيام، كلمات: مهدي غُفَري - الناصرة

كُلهم يدَّعون بأنَهم يُتقِنون الصِيام...وأغلَبهم مُنافقين يَعبُدون الأصنام...


مهدي غُفَري


 ليسَّ شرطًا أن يَكون حَجرًا أو رُخام...

فالصَنم أحيانًا يكون بالعَقل والأَوهام...

 ويَحسِبون الصَوم عن الشَراب والطَعام...

 ولا يَعلمون أنهُ للروح والأخلاق والكَلام...

 هناكَ منا من يَصوم وحتى صَومه حَرام...

 يَهتِك الأعراض بالنهار وبالليل تراهُ قَوّام...

 أوليسَ ربُّ النهار هو نفسُه رب الظَلام...

 وهُناك مَن تَراه يُشَوه صـورَة الإسلام...

 يَقتُل الأبرِياء !! ويَدَّعي أنهُ للحَق حُسام...

 يدَّعي أنه بَناءٌ وفي الحقيـقةِ هُو هَدام...

 ومَهما تَطاوَل وتهَجم على نَبينا الأقزام...

 سَيبقون كالنِعال التي تُلبَس بالأقدام...

 فسـّيدنا مُحَمد !! عَلم الدُنيا الإحترام...

من أدبٍ ووعي ورِقي وحتى الكَلام...

 وهَل يضُر سَوادُ الليل !! بَدر التَمام...

 فالقَمَر نَراه منيـرًا مُضـيئًا بالظَـلام...

وأنتَ يا سيدي !! مكانك عالي المَقام...

 وحلُم حياتي أن أراك يا سَيدي بالمَنام...

 يا ليتَني عِشت في زمانِـك من الخُدام...

 يا شَـفيع الخَلق وحَبيـب الحَق والإمام...

 أنتَ سّـيد الخَلق أجمَعين وخَيـر الأنام...

 أرجو شَفاعتَك يا حبيبي أتعبَتني الأسقام...

عَلَيك من الله أفضَل الصلاةِ وأتم السَلام...

 وعلى موسى وعيسى ما خَطّت الأقلام...

 وعلى آل بَيتك الطاهِرين وأصَحابِك الكِرام...

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق