اغلاق

د. محاميد: على مريض السكري مراجعة الطبيب قبل الصوم

اكد الدكتور رياض محاميد مختص امراض باطنية وغدد صماء وسكري في مستشفى رمبام وفي صندوق المرضى مكابي خلال لقائه مع مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
Loading the player...

في مدينة الناصرة "يشكل شهر رمضان المبارك فرصة ذهبية لتحسين توازن السكر في الدم لتكون الفائدة خلال وبعد الشهر الفضيل إذا تم الالتزام بالتعليمات المطلوبة بالمقابل، يتوافق الدين والعلم على ضرورة تجنّب فئات معينة من مرضى السكري مخاطر الصيام ولذلك لا بد من استشارة الطبيب قبل تأدية هذه  الفريضة" .
وأضاف لمراسلتنا "هناك الكثير من النصائح التي تقدم في شهر رمضان وبالأخص للأشخاص الذين يعانون من السكري ويحبون صوم شهر رمضان الكريم، وتبلغ نسبة الصائمين 80 % من مرضى السكري النوع الثاني، و50 % من مرضى السكري النوع الأول يصومون في رمضان وكما هو معروف فان هؤلاء المرضى اذا صاموا بدون ارشاد قبيل رمضان قد يتعرضون الى مشاكل اثناء الصيام، وتكون هناك حالات ارتفاع في السكر وقد ينجم عن ذلك جفاف، ارتفاع او هبوط حاد في السكر ما يؤدي الى حالات اغماء ومشاكل صحية، وبناء على ذلك انا أقول لمرضى السكري الذين يصومون في رمضان من الضروري التوجه الى الطبيب المعالج لكي يقيّم حالتهم واعطاءهم الاذن بالصيام ويقدم الارشادات لكي يكون الصيام امنا في شهر رمضان" .
وأجاب مراسلتنا هل موقف الدين يسمح لمريض السكري بالافطار، قائلا :" أولا الدين يعطي فسحة للطبيب ان يقيم وضع المريض وتوجد فتوى في هذا الموضوع، اذا كان المريض ينتمي لفئة مرضى السكري المعرضين بشكل عال للمشاكل اثناء الصيام، ممنوع الصوم في رمضان، ويجب ان يعمل الشيوخ على توعية المؤمنين لهذه النقطة الهامة" .
وحول توفر ادوية امنة بالإمكان استخدامها في رمضان، قال :" تتوفر الكثير من الأدوية التي أثبتت الأبحاث نجاعتها وسلامة استعمالها في رمضان. لذلك، ننوه بضرورة استشارة الطبيب قبل شهر رمضان بالنسبة لتغير العلاج الدوائي حتى نضمن رمضان خاليا من المخاطر، اما بالنسبة هل يوجد وعي حول كيفية استخدام واختيار نوع الدواء لمرضى السكري فالوعي في تزايد مستمر والحمد لله، يوجد الكثير من الادوية الامنة في رمضان والتي تعمل على موازنة السكر ولا تعرض المريض لحالات هبوط السكر، ونحن نعلم ان قسما من هذه الادوية باهظة الثمن ولكن اذا وضع الانسان امامه سلم  أولويات باعتقادي فانه سيتمكن من تجاوزسعر الدواء للمعالجة من السكري في شهر رمضان وبعد الشهر الفضيل".
وشدد الدكتور محاميد :" يجب فحص نسبة السكر بانتظام للتحكم في نسبة السكر بالجسم خلال شهر رمضان، حيث ينصح بإجراء الفحص الذاتي للسكر بوتيرة عالية خلال الشهر، ومن المحبذ القيام بالفحص قبل كل وجبة فطور وما بعدها، وبعد السحور وفي أثناء الصيام ولدى الشعور بأعراض هبوط السكر والتي تشمل: تعرق، ازدياد خفقان القلب، رعشة في الأطراف، تشويش وعدم وضوح الكلام، وجوب كسر الصيام في الحالات التالية: إذا كان السكر أقل من 60، وإذا كان السكر أقل من 70 في الساعات الأولى للصيام بالذات إذا تناول المريض الانسولين أو محفز افراز الانسولين لدى وجبة السحور- إذا كان السكر أكثر من 300  -  وفي أيام المرض. تعتبر التغذية السليمة عاملا مهما في التخفيف من معاناة الصائمين وسلامتهم حيث نوصي بضرورة الالتزام بوجبة السحور وننصح بتناول وجبات فطور صغيرة ومتعددة وتجنب الاطعمة المالحة والتقليل من الحلويات والأغذية الدسمة وشرب السوائل الصحية، حيث نوصي بشرب من 8-10 أكواب من الماء يوميا (بعد الفطور)، وتجنب المشروبات التي ترفع مستويات السكر في الدم مثل العصير، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الساخنة المحلاة بالسكر، كذلك تجنب ممارسة الرياضة أثناء ساعات الصيام".


الدكتور رياض محاميد





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق