اغلاق

‫‏وطني_القصيدة، بقلم الشّاعرة إيمان مصاروة- النّاصرة

أ يا هذي المُنى طال المسيرُ فهل سيكونُ وردٌ أمْ غديرُ


الصورة للتوضيح فقط

أرى في ذا الصباحِ الطيرَ يشدو
وتفرِكُ عينها تلك الزهورُ

وأفكاري مُبعثرةٌ حيارى
وأحلامي مسالكُها وُعورُ

يرافقُ نظرتي شوْقٌ حزينٌ
وُيدمعُ آهتي وطنٌ أسيرُ

تُبَلِّلُني بماء الحزنِ طيرٌ
تُغَني لي ويجرحني العبيرُ

متى يسخو الغمام على فؤادي
فإن النار ما زالتْ تمورُ

لقد تاهتْ عَصافيرٌ بروحي
وليس هناكَ في الدنيا وكورُ

جناحي هاضَ مِنْ فرْطِ المآسي
فكيف إذنْ إلى حبي أطيرُ


إذا اخترق الظلامُ فضاءَ عشقي
فكيف يكون في عينيَّ نورُ


وقالت لي القصيدة كمْ دهوراً
سَهرْتِ بها فقلتُ لها : كثيرُ
.

بلادي من  قيود الظلم تشكو
وليس لها إذا نادتْ نصيرُ

سوى ربّ كريمٍ مُستعانٍ
لنا في غوثهِ أملٌ كبيرٌ

وأمّا قومُها فهمُ نيامٌ
فلا قلبٌ هناكَ ولا ضميرُ

فيا أسفي الشديد على عرينٍ
تّبَخَّر في جوانبهِ الزئيرُ

ومَنْ أجدادُهمْ كانوا كباراً
وهمْ مِنْ بعْدُ كلهمُ صغيرُ

تُناغيني الشجونُ بكلِّ دربٍ
أمرُّ به ويُدْميني الشعورُ

وأطلبُ وردةَ ملجأً في الحرف لكن
غبارُ الحزْنِ في شعري يثوزُ

سماء الحبِّ ليس بها جمالٌ
إذا ما لمْ تَلُحْ فيها بدورُ

شربتُ الفقْدَ أكواباً فإني
ظمئتُ وحوْليَ الماءُ النميرُ

ولي في دمعةِ الذكرى رفيقٌ
وأحياناً نديمٌ أو سميرُ

أناجي وردةَ الأشواقِ دوماً
وأذهبُ للنسيمِ فأستشيرُ

أسائلها أيمكنُ لي العبورُ
إلى وطني أيمكنُ لي المرورُ

تفاجئُني الحواجزُ في طريقي
بها الأغرابُ جمعهمُ كثيرُ

ومَنْ قد لوّثوا زيتونُ أرضي
وفي الأحداقِ شرٌّ مستطيرُ

فيا ربي الكريم إليكَ نسعى
بشكوانا فأنت لنا المُجيرُ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق