اغلاق

بكفي دم وكفن، بقلم :نغم بلال قطش جبارين - ام الفحم

بكفي دم وكفن، في هذه الزاوية , في تلك الزاوية ....في كل حارة في المدينة ...


الصورة للتوضيح فقط


لحن حزين كئيب ...
البقاء لله وان الية لراجعون.
بكت الامهات, صرخ الاباء ,خاف البنون والبنات ...
الى متى هذا البلاء ؟؟ فليرحل وان كان دون اسئذان ....
تحمل ما عاد عندنا , اطفال تتيتم , امهات تترمل ...
وحال بلدي في خطر ...
عيونها مليئة بالام..
والكفن دارج سوقة وللاسف...
المقابر لا تتسع الجثث...
شوارع سوداء كرجل لا زال يطلو بها ...
شباب في ربيع العمر اصابها الاجل من وراء رصاصة من حقير محتقر !
لكن لله في قلبي ثقة انه بعد كل صيف مطر ..
وامل يطرق ابوابنا وقلوبنا ...
ربيع سيثمر ويزهر شجرة , ولكني
ادرك انه في كل قلب مقبرة  .

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق