اغلاق

قصيدة أَرثُ أجدادي، بقلم: خالد عيسى

حكاية هيبة وطن، رقصات رباعيات طبيعة فيها، هيبةً تُجليها الجليل..


الصورة للتوضيح فقط


كرأس وعرش بهاء السلطان
وتلك صفد رُفعا من حولها
تاجها
وهذه الحولة عروس تغني
جمال الطير. من فوقها
واختها طبريا عانقت الجبال حولها
تتقول ها أنا بلون السماء هنا
لتنجب مولوداً شق عناد الصخر
نهر ككحل العين في الأرض

موطنا..

يسير غزلاً ببيسان يمر بأَريحا
إِذا ما التقى بميتٍ نطق الأصم
متكلما..
فأعلم حدود عاصمة مشرق أَمتنا

أَما حدود مغربها شاطئً يلامس
ساحلها..
اذا ما مر المغيب المهيب ساكنها
نثرت كمثل اللؤلؤ والذهب طابعها
هذا إِرث جدي وبيت عمي
وحكاية خالي..
موطني تعانق الصخر
بجذور الشجر..

أَرضنا
فيها الطير فوق الغمام علا
فيها الزعتر والريحان يعزفان
أنشودة الجبل..
فيها المرامية والنعناع والزيتون
يراقصون الحجل..
فيها ما بين عكا وحيفا ويافا

مفاهمةٍ لغويه..
الناصرة شموخها عربية
جنين. نابلس. طولكرم قلقيلية
رام الله. بيت لحم
الخليل
الانتفاضة أبية ..
القدس عاصمة أَبدية
غزه عنفوان العزة لها
أهلها لا تهاب المنية

موطني..
أرض الأنبياء فيها صدق موسى
وخطى عيسى ووعد مُحمداً

موطني
شموخ حجر..
وتحليق مقلاع لهو طابع
أقوى من مروحية..

موطني
دمعة مفتاح لن يطول عليك
باب الاصلاح...

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق