اغلاق

سرّ الريحان .. بقلم: أحمد هاني محاميد

أَرَاكِ مِنْ لَهيبِ النارْ.. فَتُمسي النارُ شلّالا


الصورة للتوضيح فقط

وَتُعْطِـينِـي قُـيُـودُ الحبّْ
أَنَـاشِيدًا وَتِجْوَالَا
وَيَـبْـقَـى الهمُّ فِـي قَلْبِـي
عَدُوًّا سَارِحًا غَازِي
فَأَذْكُرُكِ وَأَلْقَـاكِ
فَيَمْضِـي الهَمُّ خَجْـلَانَـا
*****
تُرَى هَلْ كَانَتِ الأيّامْ
مُنَجِّمَةً وَعَرَّافَة
فَكُنْتِ الغَرْبَ
وَكُنْتُ الشّامْ
وَكَانَ العِشْقُ مَلْقَانَـا
*****
أَنَـا لَمْ أَعْتَـقِـدْ أَبَدًا
خُرُوجِـي مِنْ بِلَادِ الشّامْ
فَكَانَ الشّامُ أُغْنِـيَةً
وَكَانَ الشّامُ مَلْـهَـمَـةً
فَأَضْحَى الشّامُ هَمْهَـمَةً
وَصَارَ العِشْقُ وُجْدَانَـا
*****
رَأَتْ عَيْنَـايَ عَيْـنَـيْـكِ
فَـلَمْ يَـعْرِفْ لِسَـانِـي النّطقْ
كَأَنَّ العَيْـنَ يَـا عَـيْـنِـي
تَـفُـوقُ الحَرْفَ أَحْيَـانَـا
*****
تَـنَـقَّلْـنَـا... تَـجَـوَّلْـنَـا
تَـفَرَّدْنَا... تَـجَرَّدْنَـا
تَـلَوَّنّا... تَـمَـكَّـنَّا
كَثِـيرًا فِـي مَعِـينِ الزّهْرْ
فَكَانَ الصّحْوُ مَـرْحَلَـةً
وَكَانَ الـمَحْوُ مَرْتَـبَـةً
وَفَـتَّـشْـنَـا عَنِ الرّيْحَانْ
فَـكَـمْ تُـقْـنَـا إِلَـى الرّيْـحَـانْ
فَـعِـشْـنَــا مَـعْ عَـبِـيرِ الشّامْ
وَأَبْحَرْنَا بِـمَاءِ الشّامْ
وَغُصْنَا فِي أَدِيمِ الشّامْ
فَأَمْسَيْنَـاكِ... رَيْـحَـانَـا 

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق