اغلاق

في نيسانْ .. بقلم: آيات خليل فقرا من البعينة نجيدات

في نيسانْ.. تتشابَهُ جَميعُ الحُروفْ, وتتبَعثَرُ كُلُّ الصُّفوفْ..


الصورة للتوضيح فقط

فَتصيرُ المداخِلُ مخارِجًا والمخارِجُ مَداخِلْ, وعالَمِيَ الخارِجِيُّ يحتلُّ الداخلْ
في نيسانْ..
تتهافَتُ علَيَّ الشتائِمْ, وتُبادُ في مَشاعِري كُلُّ المَعالِمْ
فَيُخَيَّلُ إلَيَّ الكَرْبُ عُرْسًا, والعرسُ يصيرُ للبُؤسِ لَوْنًا
في نيسانْ..
كلُّ العيونِ تزْدَريني, كُلُّ الأحْزانِ تَعْتَريني
كلّ الوُرودِ, كُلُّ الزُّهورِ, تذبلُ, ترحَلُ, بِلا إنذارْ
تُغادرُ قبلَ أنْ يحينَ قطافُها المشؤومُ في أيّارْ
في نيسانْ..
كلُّ الدروبِ تُغَلَّقْ, كلُّ البحارِ, كلُّ الرمالِ, كلُّ المدائِنِ, تصيرُ قلائِدَ تُعَلَّقْ
تُحْتَضَرُ أمامَ عيْنَيَّ الدَقائقْ, فتشيعُ الأوهامُ وتَسْتَتِرُ الحقائِقْ
في نيسانْ..
تكونُ المرأةُ في مجتمعي دميةً تُقْتَنَى, بينَ الجدرانِ, خلفَ الأبوابِ, تحتَ الأسقُفِ, ها هُنا
وتكونُ فاسدةً إذا ما اصطحبَتْ زوجَها لِلْعَشاءْ, فَرِجالُنا أصحابُ الدعوةِ, ولَهُمْ حَقُّ البَقاءْ
في نيسانْ..
تلِدُ الأمَةُ الشقيَّةُ سَيِّدَها, ويقطعونَ إذا ما قبَّلَتْهُ يَدَها
يُحَلِّلونَ الذَّبْحَ ويحَرِّمونَ النكاحْ, ويكتُمون أصواتَ "حيَّ على الفلاحْ"
في نيسانْ..
الموتُ للطيّبينَ الطاهرينْ, والهناءُ والرخاءُ لِلَّذينَ يبتُرونَ أطرافَ الدّينْ
يَعُمُّ التهريجُ, يسودُ الفسادُ في البلادْ, أيادي خيرٍ تُكَسَّرْ وَتُشَلُّ أَيادْ
في نيسانْ..
يُحَطَّمُ إنسانٌ, ويُبْنى إنسانْ,
وما بينَ إنسانٍ وإنسانْ,
إنسانٌ يولَدُ معَ الزَّمانْ...

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق