اغلاق

ماكي حبيب: الروبوتات تعجل من جهود إزالة الألغام !!

يعمل الدكتور ماكي حبيب، أستاذ الهندسة الميكانيكية ومدير برنامج الدراسات العليا في الروبوتات والتحكم والنظم الذكية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، منذ أربع سنوات،


كعضو المجلس الاستشاري وباحث في مشروع TIRAMISU الأوروبي الذي يعمل على دمج تقنيات مختلفة لبناء مجموعة من الأدوات الأساسية المطلوبة لإزالة الألغام في جميع أنحاء العالم.
تشكل الألغام الأرضية والمتفجرات الناتجة عن مخلفات الحرب تهديدا ليس لمصر فحسب، ولكن لأكثر من 80 بلدا في جميع أنحاء العالم.

ويقول الدكتور حبيب، الذي أسس تخصص الميكاترونيك كجزء من برنامج الهندسة الميكانيكية بالجامعة الأمريكية في القاهرة، "إن الألغام الأرضية من الأسلحة المعروفة، فهي فعالة جدا، ورخيصة جدا، وسهلة الزرع." ويوضح حبيب: "إن المشروع يهدف إلى توفير الأدوات الأساسية العالمية التي من شأنها أن تغطي الأنشطة الرئيسية للأمم المتحدة الخاصة بإزالة الألغام، والتي تتنوع من مسح مناطق واسعة إلى التخلص الفعلي من أخطار المتفجرات، بما في ذلك تعليم المخاطر الناتجة عن الألغام".
ويضيف حبيب إن الأدوات التي ينتجها المشروع توفر للجهات الفاعلة لمكافحة الألغام مجموعة كبيرة من الأدوات، مقسمة إلى وحدات موضوعية، مما يساعدهم على أداء وظائفهم بشكل أفضل. وقد تم تصميم هذه الأدوات بمساعدة المستخدمين النهائيين والتصديق عليها من قبلهم في البلدان المتأثرة بالألغام."

طبقاً لحبيب فان أحد هذه الأدوات هي استخدام الروبوتات لإزالة الألغام: "إن استخدام الروبوتات يسرع عملية إزالة الألغام ويجنب خبراء إزالة الألغام من الاتصال الجسدي المباشر مع الألغام".
ويشير حبيب أن الساحل الشمالي بمصر مليئ بالألغام منذ الحرب العالمية الثانية نتيجة القتال الذي دار بين ألمانيا وبريطانيا في هذه المنطقة، ولكنه يعد منطقة جيدة للتنمية.
يرجع حبيب سبب تأخر هذه التنمية إلى وجود الألغام الأرضية القديمة وغير المتطورة والتي لا تزال في المنطقة. كما يشير أن تغير مستويات الرمال يؤدي إلى أن يتم دفع الألغام بشكل أعمق وأعمق تحت الأرض.
جدير بالذكر أن حبيب أحرز تقدماً كبيرا في مجال روبوتات إزالة الألغام. يقول حبيب: "معظم البلدان التي تعاني من الألغام الأرضية فقيرة، ولا تملك الدراية الفنية العالية. تمثل الروبوتات خفيفة الوزن والمحمولة نوع من التكنولوجيا التي تتيح للعملاء استخدامها بسهولة، بينما في الوقت نفسه تضع في الاعتبار استخدام الموارد المحلية في تطويرها. ساعد عمل حبيب في مجال الروبوتات ليس فقط في إزالة الألغام ولكن أيضا في مساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

إن الروبوت الأول الذي قام حبيب بتطويره لإزالة الألغام هو روبوت متعدد الأوضاع، ومحمول ومنخفض التكلفة، PEMEX-B، بعجلات دراجة جبلية يمكن تكييفها باستخدام المواد المحلية مثل الخيزران أو أية موارد محلية ملائمة.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق