اغلاق

تذكير لغوي .. يقدمه: د. فاروق مواسي !!

طالعت العدد الرابع من مجلة اتحاد الكرمل- "شذا الكرمل"، ويبدو أن أصحابها مصرون على جواز (شذى)، مع أنني شرحت وأبنت أنها بالألف القائمة فقط، وأثبتّ المراجع وهيهات!...


الصورة للتوضيح فقط

قرأت بحثَا جادًا ومدروسًا حول اللغة كتبه صديق، ويبدو أن الطباعة أغفلت ثبت المصادر، وهذا مأخذ ليس من مسئولية الكاتب، ولكن مما يُؤسف عليه أن الكاتب ذكر في الدراسة ما يلي:

"جاء الطالب إلى المدرسة درسًا- هي مفعول له، وتعني أن الطالب ما جاء إلى المدرسة إلا ليدرس"- ص12
...

ليعذرني صديقي إن صوّبت هنا بغية توضيح ذلك لقرائنا، فوكدي هنا أن أستثمر الخطأ لما فيه نفع  لعشاق اللغة.

الجملة المذكورة "جاء الطالب ...درسًا"-  ليست سليمة، فنحن لا نقول: خرج الفلاح إلى عمله حراثة، أو دراسة أو حصادًا، أكلاً، شربًا ...إلخ
ولا نقول: جاء الطالب كتابة، أو درسًا، قراءة، جلوسًا...إلخ
..
ذلك لأن من شروط المفعول له (أو لأجله) إذا جاء مصدرًا أن يكون هذا المصدر قلبيًا، أي ما يعبّر عن حواس باطنة كالرغبة والخوف لا عن الحواس الظاهرة كالجلوس والضرب والأكل، فالقلبي إذن يعبر عن عاطفة أو شعور:
جاء الطالب رغبة في التحصيل، أو ابتغاء..، طلبًا لـ..، بُغية ..، أملاً في ..، احترامًا للعلم..، تقديرًا ...إلخ

...
لغتنا من وراء القصد.

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق