اغلاق

اللجنة الشعبية بكفركنا : نرفض اقامة مركز للشرطة بالبلدة

عممت اللجنة الشعبية في كفركنا ، بيانا صحفيا على وسائل الاعلام وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، وشدد البيان على رفض اللجنة الشعبية اقامة مركز شرطة في البلدة ،


بلدة كفر كنا

 مناشدة المجلس المحلي وادارتة برفض هذا المطلب وعدم المصادقة بهذا السياق .
وجاء في البيان : " استنكرت اللجنة الشعبية في كفركنا في اجتماعها الاخير بشدة النية لاقامة مراكز شرطة في البلدات العربية ومنها كفركنا والنية لتنفيذ هدم البيوت والخدمة المدنية من خلالها والتي نرفضها جملة وتفصيلا ونعتبرها محاولة لتدجين الجماهير العربية وضم شبابنا الى اجهزة الدولة العنصرية وجلدهم من خلال ابنائنا انفسهم وفرض حالة الرعب والترهيب عليهم. ان تصريحات نتنياهو حول الشروط التعجيزية لتنفيذ الخطة الاقتصادية للجماهير العربية ومحاولة التملص من تنفيذها بشتى الوسائل والطرق وحتى سن قوانين لمنع وصول أي ميزانية للسلطات المحلية والتي لا تمثل الا  الجزء البسيط من حقها لهو دليل قاطع على ممارسات الحكومة اليمينية هذه ونيتها بفرض الحكم العسكري على ابناء شعبنا عنوة ".

" العنف والجريمة تتعاظم في البلدات التي تتواجد بها مراكز الشرطة وتزداد اكثر من البلدات الاخرى"
واضاف البيان : " كما اكدت اللجنة الشعبية ان التجربة مع شرطة اسرائيل والتي قتلت الشهيد خير الدين حمدان ومحمد خمايسي ومحمد خطيب ومحسن طه وآخرون  بدم بارد  لهي خير دليل على ممارساتها اليومية وكبتها لجماهير شعبنا والتغاضي عن العنف والقتل والاجرام عندما يكون هذا في المجتمع العربي وعدم الوصول الى المجرمين واغلاق الكثير من الملفات دون تقديم لوائح اتهام ، بينما في حال وجود قضية كهذه في الوسط اليهودي يتم الوصول الى المجرمين خلال ساعات معدودة".
كما اكدت اللجنة الشعبية " ان العنف والجريمة تتعاظم في البلدات التي تتواجد بها مراكز الشرطة وتزداد اكثر من البلدات الاخرى والامثلة على ذلك كثيرة".
وتابع البيان : " اننا نطالب الحكومة بتنفيذ وعوداتها وتحويل الميزانيات للسلطات المحلية دون قيد او شرط والقيام بواجبها في منع الجريمة ومكافحة العنف والقتل وجمع السلاح وعدم البحث عن ذرائع واهية للتخلص من واجبها".
وختم البيان : "  كما تناشد اللجنة الشعبية المجلس المحلي وادارته ورئيسه برفض هذا المطلب وعدم الموافقة على اقامة مركز شرطة في البلدة حفاظا على كفركنا  قلعة وطنية بعيدة عن الانحراف والانخراط في مؤسسات الدولة العنصرية واذرعها القمعية تجاه شعبنا في وطن الاباء والاجداد". .

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق