اغلاق

أسير ليس بخائف .. بقلم: نسيم ابراهيم

دموع ملتهبة تتسلل من عيني بهدوء ، تحاكي مسامّ الخد بأعذب العتاب وأجلّ العبارات ، يرافق تلك الدموع أنين طالما حلمت أن يذهب !



 أمشي في صحراء عظمى أجوب في أطرافها ، وأبحث وأستكشف عن مائها ، متسائل أين خيرها ! يأتيني سرابها فأجري نحوه فأراه قد اختفى ! تلاشى ! راح الى أبعد مدى .
غابتي المهجورة  ، المملوءة بالخفافيش العمياء، التي تدور فوق رأسي بغضبها المتمرد الممزوج بمر الحياة ، غابتي تلك مظلمة دائما ! جيوش الليل متواجدون على الدوام ، لحراستي؟! اذا لم يكن لحراستي لماذا اذا؟ ... صباح بجو قارس يحجب جمال الكون بضبابه الأبيض. وفجأة مرت من جانبي هي بجلبابها المشع وبتاجها الوهاج عبرت ! غزالة الأمل ، نزل فيَّ السلام وأعلنت هواجسي لها الاستسلام .
ريح النرجس الفواح ، دخل عروقي ، وقلبي لعطره لاح ! ونسيت الألم والجراح  ، وتيقنت أن بعد كل صبر فلاح . جميلة موسيقى السلام تتسلق الى أوج روعتها ثملة الامل ، فالأمل عكس المشروبات جميعها فالجميع مسكر ومدمر  إلا الأمل محيي ومعمر!، أسيره أنا وفي أسره كأني املك الجواهر والدرر .

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق