اغلاق

الزيارات العائلية في شهر رمضان بعيون نساء من الناصرة: ألفة ومحبة وفسحة للتخلص من الضغوطات

يرتبط شهر رمضان المبارك بالعديد من المعاني ذات القيم السامية التي تساهم في الحفاظ على العلاقات الاجتماعية الطيبة التي تتوافق مع معاني الصيام ... ومن هذه القيم

الحفاظ على صلة الرحم ،اذ ينتهز الكثيرون هذا الشهر المبارك للقيام بزيارات عائلية للاطمئنان على الاقارب وخاصة الاقارب من الدرجة الاولى الذين قد ينشغل عنهم البعض وسط مشاغل الحياة ... بانوراما التقت بنساء من الناصرة اللواتي تحدثن عن حرصهن على صلة الرحم في ايام الشهر الفضيل ...


تقرير: ايمان دهامشة مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

"زيارات لها نكهة خاصة في رمضان"

هذه هي ليلى اشتيوي التي تقول "أن اللقاءات والسهرات مع الاهل لا تكون فقط خلال الشهر الفضيل انما طوال أيام السنة ، لكن في رمضان لها نكهة خاصة".
وأضافت ليلى اشتيوي : " اعمال الخير والبر والتقوى ترفع الى الله عز وجل في هذه الأيام المباركة ، ونحن في شهر رمضان نتبع وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ونحرص على صلة الرحم ونقوم بزيارة كل الأقارب تقريبا ".
ومضت ليلى اشتيوي تقول : " أقوم مع مجموعة من النساء على زيارة عائلات مستورة ، ونطمئن على أوضاعها ونقدم الدعم المعنوي لهن ، وكذلك بعض المساعدات ، وهذا العمل يعتبر هاما جدا خلال شهر رمضان ، فزيارة العائلات المستورة ومساعدتها مهمة أيضا وليس فقط زيارة الأقارب والمعارف ".
وتابعت ليلى اشتيوي : " ما يسمى بـ "زيارة الولايا" خلال شهر رمضان الكريم هي زيارة مهمة جدا ولا يمكننا الاستغناء عنها ، وقد اوصى الله سبحانه وتعالى بصلة الرحم في كتابه العزيز ، كما أوصانا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بفعل ذلك ، وهذه الزيارات جميلة جدا لأنها تقوي العلاقات والروابط المجتمعية والاسرية ، ولهذه الزيارات رونقها وجماليتها ، لذلك أحرص كثيرا مع افراد عائلتي على القيام بها وأنا الائم الهدية التي أقدمها خلال هذه الزيارات وفق احتياجات كل عائلة ، حيث اعرف ان عائلات تفضل احضار مونة للبيت من أرز ، وطحين ، وزيت وغيرها من الأمور فأقوم بشرائها  كهدية ، وكذلك اشتري هدايا رمزية للاخرين ".

" رمضان فرصة لاصلاح العلاقات الاجتماعية "
من جانبها ، تقول ورود طويل " أن الأجواء التي نعيشها في شهر رمضان الكريم جميلة جدا ، فالابتسامة تعلو وجوه الجميع ".
وتابعت ورود طويل تقول : " افراد العائلة جميعا يتساعدون للتحضير للافطار ، وفي هذا الشهر الكريم يوجد الكثير من المناسبات والعادات والطقوس التي نهتم بها ومن بينها زيارة وصلة الرحم ، حيث اننا نحرص على زيارة الأقارب والاخوة والاخوات ، وكل مرة نخطط أن تكون الزيارة في بيت آخر ، فنجتمع سويا ونقضي أوقاتا ممتعة ، ونتبادل الهدايا وكذلك نجتمع على مائدة الافطار سويا  .لا شك ان صلة الارحام في شهر رمضان تعتبر من الأمور التي يتوجب على المسلمين القيام بها ، ومن الضروريات المجتمعية، فشهر رمضان فرصة لاصلاح العلاقات الاجتماعية ، فهو شهر البر والتقوى والرحمة ".
وأنهت ورود طويل حديثها قائلة : " امر جميل جدا ان نجتمع طوال أيام الشهر الفضيل ، حيث اننا نشعر ان لهذه اللقاءات جمالية خاصة ، فنحن نلتقي طوال أيام السنة ، لكن في رمضان تكون الأجواء مختلفة وجملية جدا " .

" صلة الرحم أمر امرنا به الله عز وجل "
سناء شحادة أبو احمد أدلت هي الاخرى بدلوها ، قائلة : " هذه الزيارات في شهر رمضان وغيره هي صلة رحم ، والحفاظ على صلة الرحم أمر فرضه الله عز وجل على الناس جميعا ، اذ قال تعالى (واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام) ، وفي موضع اخر قال تعالى (والذين يصلون ما امر به ان يوصل) ، اذن هذا دليل ان زيارة الارحام واجب علينا ، وكذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليصل رحمه)، وكذلك قال رسول الله (من احب ان يبسط له في رزقه أو ينسأ له في اثره فليصل رحمه) ، فكل هذه الايات والاحاديث تؤكد ان صلة الارحام مهمة جدا وفيها الاجر والثواب والبركة في الرزق والبركة في العمر ، وعدا ذلك فانها تزيد من الالفة والمحبة فيما بيننا ".
وتابعت سناء شحادة أبو احمد قائلة : " من المعروف انه يتخلل هذه الزيارات تقديم الهدايا ، وهذا أمر محمود ، لان الرسول صلى الله عليه وسلم قال (تهادوا تحابوا)، وليس معنى ذلك ان تكون الهدية باسعار باهظة وثمينة ، انما الهدية شيء رمزي تزيد من الغبطة والسرور والمحبة ، وليس كما يفعل البعض اليوم فاننا ننظر بكم ثمن هذه الهدية فان كانت غالية فاننا نقول ان من قدمها لنا يحبنا ويقدرنا وان كانت رخيصة الثمن فالعكس صحيح ، هذا الامر تكليف وهذه الزيارات تؤدي في نهاية الشهر الى اختلال الميزانية عدا عن باقي المصاريف الاخرى ، وهذا يزيد من العبء المالي على رب الاسرة ، فنجده أنه قد يفضل ان لا يذهب الى هذه الزيارات ، وبالتالي فاننا حققنا مردودا عكس ما اردنا تحقيقه ، فالهدية مجرد رمز من اجل زيادة المحبة لا ان نزيد من الغيبة " .
وأضافت سناء شحادة أبو أحمد : " هناك ظاهرة موجودة للأسف لدى البعض انهم يقومون بزيارة الأقارب والرحم قبيل شهر رمضان الكريم بشهر ، وذلك بحجة ان الوقت في رمضان بعد الإفطار ضيق جدا ومتأخر ، وأنا أقول أنه من المهم ان تكون الزيارات في شهر رمضان ، وهذه ليست حجة حيث انه بامكان الشخص زيارة اخته واقاربه خلال ساعات النهار ، في ساعات العصر اذ يوجد متسع من الوقت لذلك  ، كما ارى اليوم أنه على مستوى القرى والمدن الاهتمام بالزيارة ما زال موجودا ، والمس هذا الامر في المسجد حيث ان اكثر الناس يصلون وبعد الصلاة يقولون لنا انهم سيذهبون الى صلة الرحم ، واشعر أن لهذه الزيارة رونقا وسمات ومميزات تختلف عن باقي اشهر السنة ، كذلك في شهر رمضان المبارك خاصة يوجد فيها الاجر والثواب والحسنات المضاعفة عن باقي الشهور . فنحن في هذا الشهر نبحث عن كل عمل فيه البر والخير كقراءة القران وصلة الارحام ، وليعلم من يقطع الرحم ان له عقابا من رب العالمين ان لم يكن في الدنيا سيكون في الاخرة ، وقال تعالى (فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم * اولئك الذي لعنهم الله فاصمهم واعمى ابصارهم) ، وانا اهنىء جميع المسلمين واحث الناس على صلة الرحم لانه يوجد بها الاجر والثواب".

"لقاءات تجعلنا ننسى قليلا ضغوطات الحياة"
من جانبها ، تقول ابتسام موسى : " في بداية حديثي أنتهز هذه الفرصة لأهنئ الجميع بشهر رمضان المبارك ، ونتمنى ان يعود هذا الشهر على الجميع بالصحة والخير ". وأضافت ابتسام موسى : " صلة الرحم أو " زيارة الولايا " في شهر رمضان تعتبر امرا مميزا وجميلا ، حيث انه تغمرنا السعادة عندما نرى الاخوة والاخوات مجتمعين لزيارة فرد من افراد العائلة .. في هذه الجلسات نحرص على تقديم الضيافة المميزة من حلويات رمضان ، مثل الكنافة ، القطايف  وغيرها ، فهذه الاجواء تساهم بوجود اجواء جميلة ومميزة وهي زيارات مميزة لها رونق آخر ، الى جانب الاجر والثواب ".
وخلصت ابتسام موسى للقول : " لقاء العائلة والاقارب هو يوم عيد وفرح  ، وهذه من مميزات شهر رمضان المبارك اذ ان كل ايامه ايام مباركة تكثر فيها اللقاءات العائلية ، التي تجعلنا ننسى ولو قليلا ضغوطات الحياة ومشاغلها ".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق