اغلاق

أطعمت ظلها للطيور .. بقلم الكاتب الفلسطيني حسن العاصي

مثل ندف الفجيعة..تهطل كالرذاذ الساخطخطايا المواسميعزف الفجور



على وتر الفسق
ماتيسر من المعاصي
قد شارف الجَوْر
على الهلاك
غفت عيون الضوء
وجثت الصغيرة
خلف ناصية الكفن
حيث كان النور
على وشك السقوط
أقامت نذرها
خلعت ملامحها
لتجرب الجنازة
وأطعمتْ ظلّها للطيور
في رحم السواد المحموم
أشهرتُ عيني
هذا الوجع صوفي
قلت وقد تكور قلبي
تريثي في احتدام النهر قليلاً
قالت
من استرعى الضوء
فقد فاز
قلت أمسكي ولا تتعجلي
واستعيني بحكمة الزاهد
قالت
يا سيد الورع
لي رب أساله الخلاص
ومدّت لي مابقي من الرمل
قالت
كان وحيداً في جبل الموت
فانقسم دمه على ظلّه
حين أكلته ذئاب القبيلة
ربط الله على قلبي
ابتعدت نحو وادي الحطب
تسير فوق الماء
على بعد غفوة من التعب
أغلقت المدى
أقفلت كل سادر
وطفى وجهها
فوق وردة الخُبّيزة
انتهى الحزن
صرت أبكي مرتين..

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق