اغلاق

باقة: اختتام ‘المهندسون الشباب‘ لطلاب القاسمي وابن الهيثم

بأجواء مليئة بالطاقة والإنجاز، تم يوم الاثنين الماضي اختتام مشروع "المهندسون الشباب - 1" تحت إطار مشاريع المهندسين الشباب، بمبادرة وتخطيط وتنفيذ المعلمة


صور من فعاليات المشروع


مروة قعدان - وتد، مركّزة الإلكترونيكا في مدرسة القاسمي الأهليّة - باقة، حيث استضافت مدرسة ابن الهيثم الثانويّة الحفل الختامي لهذا المشروع، والذي عرض فيه الطلاب ثمرة جهدهم وتعبهم، أمام الأهل والمعلمين والحضور.
هذا المشروع المميّز حظي بدعم كبير من مديري المدرستين: المربّية أنديرا بيادسة، مديرة مدرسة ابن الهيثم الثانويّة، والدكتور فارس قبلاوي، مدير مدرسة القاسمي الأهليّة؛ وقد تمّ تمرير المشروع في مختبرات الإلكترونيكا في مدرسة القاسمي الأهليّة أيّام الجمعة، حيث تمّ فتح أبواب المدرسة ومختبراتها خصيصًا لهؤلاء الطلاب المبدعين، ليبحروا في عالم التكنولوجيا، موسّعين مداركهم ومعرفتهم، ومظهرين إبداعاتهم وقدراتهم.
ومن الجدير ذكره أن هذا المشروع يهدف إلى كشف جيل الشباب على عالم التكنولوجيا والمبادرة، بهدف إرجاع الخير للمجتمع، وقد تخلّله جولات تعليمية إلى شركات التكنولوجيا العليا (هايتك) ومؤسسات تعنى بخدمة المجتمع، مثل: جمعيّات المسنين، ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها.
وفي إطار المشروع قامت كلّ مجموعة من الطلّاب ببناء نموذج أوّليّ لمشروع يهدف إلى حلّ مشكلة قد أثارت انتباههم. هذا وقد قامت مجموعة من المهندسين العاملين في الهايتك بتوجيههم في ورشات إرشاديّة ضمن برنامج المشروع.
وقد قام الطلّاب بعرض مشاريعهم أمام مدعوّي الحفل بثقة وإتقان، ومن بين هذه المشاريع: جهاز دياليزا شخصي، لاصقة بهدف علاج مرض سرطان الثدي عن طريق النانو تكنولوجيا وروبوت يعنى باحتياجات الطفل ويتحدث لغة الإشارة بالإضافة إلى اللّغات المتحدّثة.
قام الطالب بدر دقة (مدرسة ابن الهيثم) والطالبة حنين قعدان (مدرسة القاسمي) بالحديث عن تجربتهم في المشروع، وكيف ساعدتهم هذه التجربة في صقل شخصياتهم نحو الأفضل.
وقد تحدّثت السيدة أنديرا بيادسة مديرة مدرسة ابن الهيثم الثانويّة عن أهميّة مثل هذه المبادرات، التي تهدف إلى كشف الشباب على مجالات جديدة وتفتح آفاقهم نحو إمكانيات جديدة.
وفي حديث عن المشروع مع مدير مدرسة القاسمي الدكتور فارس قبلاوي، بيّن ابتداء أهميّة التعاون بين المدارس والمؤسسات المختلفة لما فيه مصلحة طلّابنا، كما وأشاد بالمشروع مشيرًا إلى أنّ مثل هذه المشاريع تعود بالفائدة والخير على الطلّاب والمجتمع، فهي تصقل شخصيّاتهم، وتعطيهم المنصّة ليظهروا ما لديهم من قدرات وابداعات، وتذوّت فيهم العطاء للمجتمع، كما ووجه شكره للمعلمة مروة على هذه المبادرة الرائعة مبيّنًا أن المدرسة على استعداد دائم لدعم المبادرات التي تصب في صالح الطلاب.
ومن الجدير ذكره أنّ هذا المشروع بقيادة المهندسة مروة قعدان-وتد، وهو ضمن مبادرة طوّرت ضمن برنامج مندل لتأهيل القيادات.
وقد قالت المعلّمة مروة في حديثها عن هذا المشروع: "يجب على كلّ منّا أن يؤمن إيمانًا تامًّا بضرورة الدمج بين التعلّم وإرجاع الخير للمجتمع، بهدف الوصول إلى مجتمع أفضل، يتقبل الآخر، ويعمل من أجل تطوّره ومن أجل زيادة الترابط المجتمعي؛ أعمل الآن على قولبة مشروع آخر وهو: "المهندسون الشباب 2" والذي سينطلق في المستقبل القريب إن شاء الله، يهدف إلى إيصال الطلاب لمرحلة يقومون فيها ببناء روبوتات وآليّات الكترونيّة، كلّ تقديري للطلاب المشاركين الذين أظهروا اهتمامًا ومسؤوليّة تجاه المشروع، وأقدّم شكري الجزيل لمديرة مدرسة ابن الهيثم الثانويّة المربّية أنديرا بيادسة، ومدير مدرسة القاسمي الأهليّة الدكتور فارس قبلاوي على دعمهم الكبير، هذا الدعم الذي كان له الأثر الواضح في نجاح هذا المشروع".
وفي نهاية الحفل قام كلّ من الدكتور فارس قبلاوي والسيّدة أنديرا بيادسة والمعلمة مروة قعدان – وتد، بتوزيع شهادات إنهاء على الطلاب المشاركين.
ومن الجدير ذكره أن الطالبتين: سهر عيّاط (مدرسة القاسمي) ورحيق بيادسة (مدرسة ابن الهيثم) تولّتا عرافة الحفل باقتدار وتميّز.





لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق