اغلاق

مؤتمر عالمي للابحاث في الكلية الاكاديمية العربية بحيفا

"لا مبرر لوجود المؤسسات ألأكاديمية المختلفة اذا لم تكن إضافة الى دورها التربوي والتدريسي ،مكانا يلتقي فيه الباحثون والعلماء ينهلون فيها من مشارب العلم والبحث


صور من المؤتمر


 ليطوروا ذاتهم وليحفزوا لدى انفسهم ولدى طلابهم وزملائهم خصائص السعي نحو كل جديد وسبر اغوار البحث وصولاً الى الابتكار والاختراع" ..هذه كانت كلمات المحامي زكي كمال رئيس الكلية العربية الاكاديمية للتربية في حيفا في مستهل اليوم العالمي للابحاث العلمية الدقيقة والتربوية الذي نظمته الكلية، مؤخرا، ،بمشاركة كوكبة من الباحثين والعلماء من مختلف جامعات وكليات البلاد والمانيا .
واضاف المحامي كمال: "لا استمرار لمسيرة الطلاب والمحاضرين في كليتنا هذه التي نقشنا على رايتها راية البحث والتنافس العلمي وصياغة شخصية الاكاديمي العربي في البلاد باحثاَ ودارساً، ولا استمرار لهذه المسيرة في اي جامعة او كلية اخرى اذا لم يكن اقتحام مجال العلوم هدفهم الاول واذا لم يكن البحث ثم البحث ثم البحث هاجسهم الدائم او اذا شعروا بالرهبة والتخوف والتردد من اقتحام عوالم الكشف والاختراع والبحث العلمي وألأكاديمي على انواعه".

31 عالما
أقيم المؤتمر في قاعة المؤتمرات في الكلية بمشاركة واحد وثلاثين باحثا وعالما من محاضري وأساتذة كليات وجامعات مختلفة في إسرائيل والعالم وعديد من المدعوين الذين شاركوا في النقاش وأثروا بمداخلاتهم في الطروحات لأبحاث أخرى سيجريها علماء ومحاضري الكلية.
 وخلال المؤتمر عرضت محاضرات وابحاث حول علوم الكرة الارضية والمهارات اللغوية والمعلمين والمعلمات العرب في البلاد  ودراسة المواضيع العلمية بين الفتيات والفتيان وتطوير التفكير المنطقي والعلمي وتدريس الرياضيات وعلم الحاسوب  وغيره من العلوم الدقيقة وتولى  تنظيم المؤتمر لجنة في عضويتها البروفيسور سلمان عليان مدير الكلية والدكتور محمد حجيرات نائب المدير والدكتور رافع صفدي رئيس سلطة الأبحاث في الكلية والبروفيسور آفي هوفشتاين عميد قسم الأبحاث في الكلية .

دور ريادي
وثمن البروفيسور سلمان عليان مدير الكلية عاليا، اقامة هذا المؤتمر العلمي البحثي العالمي مؤكدا انه "نشاط آخر يؤكد ريادة الكلية وكونها السباقة في الوسط العربي لارتياد مجال البحث وتشجيعه عبر نشاطات لا تعترف بالحدود الجغرافية في تبادل المعلومات والابحاث وصولا الى اختراعات ترفع من شأن البشرية دون فارق في العرق والدين والجنس والانتماء الفكري او العقائدي او غيره".
من جهته اثنى المحامي زكي كمال على القائمين على المؤتمر والمشاركين فيه وأكد ان "الابحاث والمحاضرات العلمية تثبت ان الكلية تسير على الطريق الصحيح وبخطى واثقة نحو تحقيق اهدافها التي ستنتهي الى الاعتراف بها جامعة كباقي الجامعات  في البلاد والعالم".





















لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق