اغلاق

عيديّة الأشجان كلمات: الشّاعرة إيمان مصاروة -النّاصرة

في العيدِ تختلط المشاعرُ والعواطفُ ،حيثُ يشتعلُ ازدحامُ المفرداتِ


الشاعرة ايمان مصاروة

تُمارِسُ اللّغةُ العويصةُ سَطْوةَ
الشغَبِ الجريءِ
أَضِيعُ في ذاكَ الزِّحامْ
العيدُ يَصْنَعُ لليتامى قارِبًا 
يَتقدَّمونَ بهِ إلى
 الأشْجانِ
أو يكسو ملامِحَهمْ بأجنحةٍ
وشيءٍ يرحلونَ بهِ
إلى بحْرِ السّلامْ
هل أمْطرَتْ هذي السّحابةُ
يا تُرى
في كلّ عينٍ تَدفعُ الأنهارُ
زخَّاتِ التّعاسةِ
أيّ عُرْسٍ مأتَميّ
يملأُ الدّنيا اغترابًا
كيفَ يُمْكِنُ أن تَطيرَ بهذه الأجواءِ
أسْرابُ الحَمامْ
هذا هو الحُزْنُ الفِلِسطينيّ
تَتَّشِحُ القصائدُ بابتسامتهِ
الّتي تُخْفي
ملايينَ الجُروحِ
ودمْع شعْبٍ في المنافي
تائِهٍ
في مُفرداتِ شُجونهِ
ما عادَ يَنْفَعُهُ السّكوتُ
وليسَ يُجْديهِ
الكلامْ
قلبي يُحدِّثني
ـ ولم يكْذِبْ عليَّ القلبُ قَطُّ ـ
بأنَّ عيدًا قادمًا
سيلُوحُ في ضحكاتِ فجْرٍ
سوفَ يأتي
في مواكبهِ القشيبةِ
والخضيرةِ
والمُنيرَةِ
والمهيبةِ
حينَ ترجع لي بلادي
وَردةً جُورِيّةً
وزئيرُ فِتيَتِها يُبدِّدُ
جيْشَ الظلامْ

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق