اغلاق

تفاصيل وصور اضافية من الافطار التقليدي في بيت ريفلين

قام رئيس الدولة رؤوفين ريفلين وعقيلته نيحما ريبلين، مساء اول امس الاحد باستضافة وجبة الافطار الرمضانية التقليدية في بيت رئيس الدولة بالقدس،


تصوير عاموس بن غرشوم

والتي شاركت بها شخصيات دينية اسلامية وقياديون من الوسط الاسلامي باسرائيل . 
وقد تحدث خلال البرنامج كل من رئيس الدولة ريفلين والقاضي الشرعي عبد الحكيم سمارة ورئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية مازن غنايم ليشارك بالوجبة الرمضانية كذلك سفير الاردن ومصر وأوزباكستان في اسرائيل، وممثل عن الدولة التركية بإسرائيل.

رئيس الدولة يفتتح خطابه بالعربية
رئيس الدولة افتتح خطابه باللغة العربية قائلاً: "السلام عليكم انه لشرف عظيم لي ان استضيفكم في هذا اليوم في بيتكم بيت رئيس الدولة لهو شرف كبير لي ان تكونوا هنا معي ببيتكم".
وتابع حديثه باللغة العبرية قائلاً:" شهر رمضان هو شهر الصبر شهر الاحساس الروحي والشعور بالاخر لمعاناة الفقير والمحتاج، والضعيف، هو شهر الجيرة الحسنة، انتم ايها الجالسون والجالسات هنا ببيتيكم، انتم تبثون كل يوم باعمالكم وبكلماتكم القيم التي يحملها رمضان، هذه هي الوجبة الثانية التي احظى بترتيبها منذ ان دخلت الى منصب رئيس الدولة، والليلة انظر الى وجوه ضيوفي وارى الامل" .

" صوتكم يجب ان يسمعه الجميع "
وتحدث ريفلين عن الاوضاع الراهينة قائلاً :" انا اعرف جيدا ان الروح الجماهيرية والخطاب السياسي ينشئ شعورا باليأس، شعور بالابتعاد، لكن الارضية تبين اموراً غير ذلك، فعلى الارض نرى ان الخطة الاقتصادية لتطوير المجتمع العربي قد انطلقت، ورؤساء السلطات المحلية العربية مشاركون بهذا التطوير، فصوتكم يجب ان يسمع بكل فرصة وكلما كان عالياً وشجاعا اكثر ومفهوما اكثر سينضم اليه الكثير من القوى الحيوية من المجتمعين".

القاضي الشرعي عبد الحكيم ومازن غنايم يتحدثان خلال الافطار
"وجبة الافطار في بيت رئيس الدولة تشعرنا بان بيت الرئيس هو بيتنا ، هذه خطوة بناءة مليئة بالثقة وتغرس بنا الامل"، هذا ما جاء على لسان القاضي الشرعي عبد الحكيم سمارة، الذي اشار مباشرة بوجه الرئيس ان يعمل على وقف دائرة الجريمة والعنف بالوسط العربي.
اما رئيس بلدية سخنين مازن غنايم ورئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية فقد بارك الرئيس على تنظيم وجبة الافطار الرمضانية، وقال: "باسم المجتمع العربي اشكرك على ما تقوم به والذي ستقوم به لان هذا البيت يثيت انه بيتاً للجميع، وانت رئيس وممثل الكل".









لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق