اغلاق

شفاعمرو تزدان بلقاء أبناء الطوائف الثلاث للمعايدة بالعيد

ازدانت مدينة شفاعمرو في عيد الفطر السعيد بالحلة القشيبة ذاتها التي ترتديها في أعياد الطوائف الثلاث، إذ التقى (الأربعاء) رجال الدين ووجهاء المدينة وأبناء الطوائف الثلاث،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

في لقاء المعايدة السنوي التقليدي في قاعة الوقف الإسلامي في أجواء احتفالية سادتها الابتسامة وروح التآخي والمحبة.
 وقام العشرات من الوجهاء وأبناء الطائفتين المسيحية والمعروفية يتقدمهم رجال الدين ومنتَخبو جمهور بزيارة المعايدة للطائفة الإسلامية ، حيث استقبلهم الشيخ خالد صباح إمام "مسجد علي بن أبي طالب" والعشرات من وجهاء وأبناء الطائفة ورئيس البلدية أمين عنبتاوي وأعضاء من المجلس البلدي.
افتتح اللقاء الصحافي حسين الشاعر مرحباً ومهنئاً بالعيد السعيد وبهذا "اللقاء الأخوي التقليدي الذي يميز مدينة شفاعمرو منذ سنوات كثيرة ويرسخ معاني التآخي".
وكانت الكلمة الأولى للطائفة المصيفة ألقاها نيابةً عنها الشيخ خالد صباح فهنأ أصحاب العيد والضيوف جميعاً. وقال: "يتزيّن هذا اليوم السعيد والجميل بهذه الألوان البراقة من كل أطياف هذه المدينة التي تلتقي في كل عيد لنجسد معنى الألفة والأخوة وقيمة التسامح عندما نلتقي لنهنئ بعضنا بعضا". وأضاف: "ودّعنا بالأمس الشهر الفضيل وأقفلنا مدرسة عريقة مكثت فينا 30 يوماً، تفتح أبوابها كل سنة لنكون تلاميذها نتعلم فيها القيم والأخلاق العظيمة لديننا العظيم، نتعلم فعل الخير والعطاء والقيمة الجليلة وهي التقوى وهي سياج امني يذود من خلاله سبحانه وتعالى على من تمثل بها ويحميه من كل الشرور". وتابع: "تعلمنا أيضاً أننا لن نحصّل عفو الله إلاّ إذا عفونا عن بعضنا بعضاً، وإلاَ كنا جميعاً صفاً واحداً متناغماً وجسداً واحداً، أن يشعر الجميع مع الآخر ويشعر الآخر مع الجميع. فالتسامح والمودة والألفة هي التي تحصّل لنا عفو الله سبحانه وتعالى".

"نختلف في أمور كثيرة، وهذا طبيعي، ونتفق في كثير من الأمور وهذا طبيعي.. فالجمالية والغنى في التعددية والتنوع.. "
 وقدم الأب فؤاد داغر تهنئة الطائفة المسيحية بالعيد السعيد، وقال "إننا كرجال دين وعلمانيين مدعوون، كل من موقعه، أن نقدم للعائلة الشفاعمرية الكبيرة شيئاً، ولكل واحد فينا المساحة التي من خلالها يستطيع أن يقدم لهذه المدينة العزيزة". وأضاف: "نختلف في أمور كثيرة، وهذا طبيعي، ونتفق في كثير من الأمور وهذا طبيعي.. فالجمالية والغنى في التعددية والتنوع.. ودائماً أقول لأبناء رعيتي ومن خلالهم لأبناء بلدي، لا أستطيع أن أعيش مسيحيتي وإيماني مع نفسي فقط إن لم أتواصل مع أخي المسلم والدرزي..فقط عندها يكون تعبيري عن مسيحيتي صادقاً في علاقتي مع الآخر.. ولا يستطيع المسلم أو الدرزي أن يعيش دينه ومفاهيمه وأخلاقياته مع نفسه فقط." واختتم قائلاً: "أن نكون معاً في بلد واحد، هذه نعمة كبيرة يجب أن نحافظ عليها.. إنها وزْنة بين أيدينا، ولكل واحد فينا وزناته علينا أن نسخّرها لخدمة بعضنا البعض ولخدمة شفاعمرو".
وألقى الشيخ يوسف أبو عبيد تهنئة الطائفة المعروفية وقال: "هذا العيد السعيد يتوج شهر رمضان المبارك، شهر الصوم والغفران، والصوم بمعناه الأعمق هو صوم الإنسان عن المعاصي والموبقات وتهذيب النفس لكسب الفضائل". وأشاد بهذا اللقاء السنوي ومواصلة مسيرة التواصل بين أبناء المدينة الواحدة، "فالعيد هو بالمحبة والتسامح ونبذ الحقد واحترام رأي الآخر..هذه رسالة العيد". وتمنى أن تعود الأعياد وقد حل السلام المنشود ربوع البلاد.

"الجوهرة في تاج أمنياتنا كبلدية وكرئيس لها، هي شفاعمرو الأسرة الواحدة، والرجل الواحد..واختلاف الرأي لا يفسد للودّ قضية"
وكانت الكلمة الختامية لرئيس البلدية أمين عنبتاوي فهنأ بالعيد، وقال: إن "الجوهرة في تاج أمنياتنا كبلدية وكرئيس لها، هي شفاعمرو الأسرة الواحدة، والرجل الواحد..واختلاف الرأي لا يفسد للودّ قضية". وتابع أنه "لا يساونا شك بأن شفاعمرو، البلد التاريخي العريق بآلاف سنواته وبمعالمه الدينية والأثرية، كانت وستبقى النموذج والمنارة في هذه الألفة وهذا التواصل كأبناء أسرة واحدة.. بلد أثبتنا فيه أن تعددية طوائفه وانتماءاته هي بركة فعلاً..وبمعية الجميع سنرتفي بشفاعمرو إلى المرتبة التي تستحقها وستتحول إن شاء الله إلى مركز لوائي ومنارة". وأضاف أنه "يجب أن نعلّم أولادنا كل القصص التي تؤكد أننا أبناء بلد واحد وشعب واحد.. وأقول اليوم معدّلاً بيت الشعر المشهور: يكفي أنك شفاعمري لأهواك". واختتم مؤكداً: "سنحافظ كبؤبؤ العين على هذا التواصل..هذه أمانة ليس فقط في أعناقنا، إنما في عنق كل شفاعمري أصيل..انتماؤنا يجب أن يكون أولاً وقبل كل شيء لشفاعمرو"، متمنياً أن يعود الفطر السعيد وجميع الأعياد وشفاعمرو بألف خير.


























































































لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق