اغلاق

ملاحظات حول بيان الجبهة باغلاق مركز يومي للمسنين

بيان جبهة الناصرة الديمقراطية حول ادعائهم عن خرق رئيس البلدية علي سلام للقانون، وتوجهها للمحكمة لإقرار عقد جلسة غير عادية للمجلس البلدي لبحث "قرار رئيس البلدية


نبيل عودة

ملاحظات حول بيان الجبهة باغلاق مركز يومي للمسنين
 
  الانفرادي وغير المبرّر"، كما يصفوه... بإغلاق المركز اليومي للمسن ، والتفاخر بتغريم البلدية ب 7500 شيكل، يعيدني بسرعة الى واقع كنت آمل ان لا يتكرر، تفتقد فيه الجبهة لأهم ما يشكل المكانة البلدية والسياسية لأي تنظيم ، واعني المصداقية في الطرح ، الاستقامة في توضيح المواقف، والنزول عن دابة التضليل الإعلامي الرخيص.
  لست مخولا بكشف حقائق الحدث الذي تتحدث عنه الجبهة والمنضوين تحت اباطها، وهو يثبت ان تصرفهم لم يكن خدمة لا للمسنين ولا لبرامج تطويرية تنفذها بلدية الناصرة أو خدماتية راقية بما في ذلك للمسنين (آمل ان تكشف الحقائق قريبا).
في بيانهم كشفوا الجانب الذي يخدم إعلامهم المعادي، وهو من نوع "حبل الكذب قصير" لكنهم لم يكشفوا الجانب الذي يوفر بديلا وخدمات أرقى بكل المستويات في مركز مسنين جديد ومبنى عصري. وان الموضوع ليس إغلاق مركز مسنين وانتهى الأمر. بل الانتقال الى مركز جديد تتوفر فيه خدمات بمستوى خمسة نجوم للمسنين الذين تاجرت الجبهة بما صورته كتصرف سلبي ضدهم من إدارة البلدية ورئيسها. طبعا تجاهلوا توضيح الأسباب الحقيقية لما حدث. وهي قضية امل ان تكشف تفاصيلها قريبا.. لكن مصداقيتهم أصبحت مثل الخرقة الممزقة.. بظن انهم بذلك يعيدون بناء تنظيمهم.. حتى باستعمال سلاح التضليل وأنصاف الحقائق.
لن ادخل بالتفاصيل فهي لا تعنيني لأنها تتعلق بحسابات مختلفة ليست من اختصاصي، وليس هذا دافعي للكتابة.
الأمر الأساسي ان اغلاق مركز يومي للمسنين كان خطوة لا علاقة لها بالإساءة للمسنين كما حاولت الجبهة ان تروج في بيانها، انما بموضوع قيد الفحص، والبلدية اقامت مركزا بديلا بمستوى لا يضاهى من المركز  المغلق. طبعا هذا الأمر تجاهله بيان الجبهة ومرفقاتها، وهو أمر مثير للعجب  والاستهجان.. ويعمق تخبطهم العشوائي.
لا احد ينفي حقهم بطلب جلسة غير عادية، لكن من يعرف الحقائق على الأرض يعرف ان الهدف يمكن تلخيصه بإصرار الجبهة على تشويه ما تقوم به بلدية الناصرة ورئيس البلدية من تنفيذ مشاريع خدماتية عامة وأيضا تطوير الخدمات للمسنين بتقديم أفضل ما يمكن لهذا الجيل الذي نعتز به ونفخر أننا نواصل طريقه.
لماذا لا يوضح بيان الجبهة تفاصيل موضوع "إغلاق المركز اليومي للمسنين"، ودوافع اتخاذ مثل هذا القرار، والبديل الذي نفذته البلدية بإنشاء مركز مسنين بديل ، أي لم يترك المسنون بدون مركز يومي يقدم خدمات بمستوى أفضل وأرقى؟
ليس بالصدفة ان عنوان هذا المقال فرض نفسه قبل ان اكتب أي حرف. أجل تصرف الجبهة والمنضوين تحت لوائها هو تصرف مطابق لمن يصطادون السمك في البحر الميت.
لن يجدوا حتى ما يشفي غليلهم.
واصلوا الصيد. لعلكم تجدون ما تبحثون عنه لبيانكم القادم!!
 
 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق