اغلاق

بحث بالكنيست: معاناة النساء البدويات مع اعاقات في النقب كبيرة

بحثت اللجنة لتطوير مكانة المرأة والمساواة الجندرية، برئاسة عضو الكنيست عايدة توما سليمان (الجبهة- القائمة المشتركة)، الاثنين امس الاول، وضع النساء مع اعاقات،


عضوة الكنيست عايدة توما- سليمان

وأمهات لأولاد من ذوي الاحتياجات الخاصة، في المجتمع البدوي في النقب، في ضوء بحث شامل اجرته جمعية "معا - المنتدى من أجل النساء العربيات في النقب".
افتتحت الجلسة رئيسة اللجنة وقالت: "إحدى طموحاتي مع تعييني رئيسة للجنة هي طرح الاصوات المستضعفة ومنحها حيزا ذي شأن في الكنيست. النساء اللواتي هن بدويات وايضا مع اعاقات تشكلن الهامش البعيد والمستضعف في المجتمع، وانا سعيدة لمشاهدة كثيرات منهن هنا اليوم".

نسبة الاعاقات الأعلى
ليهاد ادم، التي اجرت البحث، استعرضت البحث امام اللجنة وقالت: "كالنساء البدويات، تعاني ايضا ذوات الاعاقات وامهات الاولاد من ذوي الاحتياجات الخاصة من صعوبات مؤسساتية وداخل اجتماعية. نسبة الاعاقات لدى البدو هي الاعلى مقارنة بمجمل السكان العرب واليهود، %22.4 ، 20.6% و %16 على التوالي. وفي داخل المجتمع البدوي مع اعاقات، تمثيل النساء أعلى كثيرا من تمثيل الرجال - %68".
تبين من البحث وجود مشاكل في تيسير الخدمات التي تُمنح لذوي الاعاقات من السكان البدو في النقب وخاصة النساء. تبين وجود نقص في تيسير الخدمات، غياب الوعي للحقوق، خيبة امل من خدمات الرفاه، عيوب في تيسير الخدمات، سوء تشخيص وآراء مسبقة في المجتمع".

"تعامل مذل"
"الامر الآخر الذي بينه البحث، هو ان "الأشخاص مع اعاقات، وخصوصا النساء، يحظون بتعامل مذل ومحبط من المجتمع والعائلة، حيث ينظرون اليهم كانهم اشخاص غير قادرين على التعبير عن انفسهم والاندماج في المجتمع". وفقا لما جاء في بيان صادر عن الكنيست.
عضو الكنيست جمال زحالقة (القائمة المشتركة) قال: "اظهر بحث اجرته وزارة الاقتصاد ان سوء الخدمات للعائلات مع اعاقات تسبب خسارة سنوية تبلغ 7 مليار، ان كان ابناء العائلة يستطيعون العمل بشكل كامل،ش فبالتأكيد لخرجت الكثير من النساء الى دائرة العمل".
واستعرضت المكاتب الحكومية الخدمات التي تقدمها لذوي الاعاقات في النقب والفوراق القائمة.
رئيسة اللجنة وعضو الكنيست نوريت كورين (الليكود) والتي تقف في رأس اللجنة الفرعية لشؤون الاصلاحات في الصحة النفسية اكدتا انهما ستعملان على تنظيم جولة مشتركة من اجل اختبار الأمور عن كثب.

بحث اشمل
رئيسة اللجنة، عضو الكنيست عايدة توما سليمان قالت في نهاية الجلسة: "كل التقدير والاحترام لـ ‘معا‘ على البحث الهام الذي يسلط الضوء على قسم من المجتمع والذي لا يحظى باهتمام كاف. يجب استكمال الرقعة واجراء بحث شامل اكثر ربما بواسطة دائرة الاحصاء المركزية، لكنهم يمتنعون عن استعراض هذه المنطقة، ربما من خلال فهم ان المعطيات ستخلق صورة سيئة عن الدولة".
اضافت: "معاناة النساء مع اعاقات معينة، في مجتمع ذكوري يعاني من نقص في البنية التحتية، هو كبير للغاية. ايضا النساء اللواتي يقدمن الرعاية لاولاد مع اعاقات يتواجدن في الواجهة، ويجتزن لوحدهن المعاناة الحسية، النفسية وايضا التحمل الجسماني. حان الوقت لان تأخذ الدولة المسؤولية وان تتنصل النساء من الصور النمطية كلها، ان تنتظم وتطالب بما تستحقه".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق