اغلاق

النائبة عايدة توما-سليمان: نجحنا بضمان استمرار بيت النعمة

جاء في بيان صادر عن مكتب النائبة عايدة توما - سليمان انه "تم الأسبوع الماضي، تبليغ النائبة عايدة توما-سليمان، ببشرى تعيين تمويل ثابت وطويل الأمد لمؤسسة ‘بيت النعمة‘


عضوة الكنيست عايدة توما - سليمان
 
 في حيفا، حيث عانت المؤسسة في السنوات الأخيرة من مأزق مادي عقب قطع التمويل الثابت عنها من قبل وزارة الرفاه التي نقلت المسؤولية إلى سلطة تأهيل السجين، مما تطلّب التدخل والمتابعة من أجل التوصل إلى حلّ يحفظ استمرار نشاطات ووجود هذه المؤسسة الهامة لخدمة جمهورها.
هذا، وتتابع النائبة عايدة توما-سليمان، رئيسة لجنة مكانة المرأة والمساواة الجندرية، قضية مؤسسة ‘بيت النعمة‘ منذ أكثر من 6 أشهر في أعقاب طلب المؤسسة تدخّل النواب إثر خطر إغلاق المؤسسة مع نهاية الماضي، حيث طلبت النائبة توما-سليمان جلسة مستعجلة في اللجنة العمل والرفاه لمنع إغلاق المؤسسة، جلسة كانت محصلتها تمويل المؤسسة لـ6 أشهر إضافية واصلت خلالها توما-سليمان المساعي أمام وزير الرفاه والخدمات الاجتماعية، حاييم كاتس، من أجل ضمان تمويل ثابت للمؤسسة".

تطوير المؤسسة 
اضاف البيان:"أكّدت توما-سليمان طوال هذه الفترة على أنه لا يعقل أن يتم إغلاق ‘بيت النعمة‘ – المؤسسة التي تُشكّل الإطار الوحيد في الشمال الذي يعمل على إعادة تأهيل مدمني المخدرات والكحول والسجناء بعد إطلاق سراحهم، هذا إضافة إلى النشاطات والخدمات الخيرية التي تقدّمها المؤسسة للعائلات المستورة في المدينة، وأضافت توما-سليمان: ‘سرّني أن أكون جزءًا من عملية الحفاظ على هذه المؤسسة العريقة التي تعمل منذ 33 عامًا وتخدم جمهورًا في أمس الحاجة لها. مثل جميع الخدمات والمرافق الاجتماعية الأخرى، يجب على الدولة تحمّل مسؤولية تمويل وتفعيل ‘بيت النعمة‘ بشكل يضمن استمراره واستقرار نشاطه بل والعمل على تطويره‘".
وقال جمال شحادة، مدير مؤسسة "بيت النعمة": "من جهتنا نحن نشكر النائبة عايدة توما-سليمان على مجهودها الجبّار بالتوصّل إلى تسوية أمام الوزارة ومساعيها لحلّ الأزمة. كما ونشكر كل من ساندنا وسعى للمساعدة والدعم برلمانيًا، جماهيريًا وإعلاميًا. بهذه الجهود وهذا النجاح في تثبيت التمويل الدائم ستواصل المؤسسة العمل والتطوّر وتقديم الخدمات لجمهورنا".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق