اغلاق

قبل هجوم نيس:قنصلية فرنسا بالقدس تحتفل بيومها الوطني

احتفلت القنصلية الفرنسية في القدس مساء امس الخميس، باليوم الوطني الفرنسي، أو ما يعرف بيوم "الباستيل" الذي يعود للثورة الفرنسية
Loading the player...

 الحاصلة في العام 1789، وقد حضر الاحتفال عدد من الوزراء الفلسطينيين، وشخصيات اعتبارية مهمة و وطنية ورجال الدين والسلك الدبلوماسي وقادة الاجهزة الامنية الفلسطينية ورجال الاعمال. يشار الى ان هذا الاحتفال نظم قبل وقوع الهجوم الدامي الذي نفذه شخص فرنسي من اصل تونسي واودى بحياة 84 شخصا في مدينة " نيس " .

" التاريخ أعطى لفرنسا مسؤوليات تجاه هذه المدينة "
بدوره، رحب القنصل الفرنسي العام هيرفي ماجرو بالضيوف والحاضرين، وقال في كلمة ألقاها امام الحضور: " أنه لفرح كبير أن أستقبلكم بمناسبة اليوم الوطني الفرنسي في الحديقة الفرنسية في قلب المدينة القديمة من القدس، وهذا لدليل على ترسخ جذور فرنسا لقرون طويلة داخل القدس، مشيرا إلى أن التاريخ أعطى لفرنسا مسؤوليات تجاه هذه المدينة وفرنسا تنوي الاستمرار في حمل هذه المسؤوليات ولهذا تدافع عن التنوع بشكل عام ومن ضمنه التنوع الديني.
وتطرق القنصل العام ماجرو في حديثه عن المشاريع التي تنفذها فرنسا، لدعم المؤسسات والبنى التحتية الفلسطينية مثل دعم القطاع الخاص وتدريب قوات الأمن ومشاريع تشمل مجالات الصحة والمياه والزراعة والتنمية والتربية والشراكة بين الجامعات وتدريب الكوادر، وكذلك في المجال الثقافي بهدف تشجيع نشر اللغة الفرنسية والإبداع الفني الفلسطيني.
وهنأ الحضور القنصل الفرنسي العام في القدس هيرفي ماجرو وجميع أفراد الشعب الفرنسي بهذه المناسبة العظيمة ومشاركتهم فرحتهم بهذا اليوم الوطني، معبرين عن سعادتهم الكبيرة .


صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الاحتفال باليوم الوطني لفرنسا الذي اقامته القنصلية الفرنسية العامة بالقدس



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق