اغلاق

نار ودمار، بقلم: محمد باسم- طالب بالصف السادس

وقع فيها الكبار ،وحتى لم يسلم منها الصغار،


محمد باسم

بكلامهم أحرقونا بالنار
وأصبح عندنا دمار
بعد أن كشفوا الأسرار
لم يتركوا من شرهم أي شيء من الأخبار
وجلبوا للعائلة العار
ونحن لم نوقع لهم أضرار
بكلامهم جعلوا الدنيا تنهار
ويقولون لا نعلم بالصار
وكأنهم لا يعلمون بضربهم علينا الأحجار
وكأنهم بما يقولون أحرار
بكلامهم ذوقنا المرار
كلامهم يجفف الأنهار
قطعوا عنا حركة الزوار
وسخوا سمعتنا إمام الجار
وأقفلوا علينا مفاتيح الأنوار
على كل خطأ يكونون بالانتظار
حسبي الله ونعم الوكيل في هؤلاء الأشرار



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق