اغلاق

مطالبة بتثبيت قرار 10 أعضاء بلدية الناصرة بخصوص جمعية المسن

تقدم عشرة اعضاء بلدية الناصرة (من اصل 19 عضو بلدية)، بطلب الى حاكم لواء الشمال، ايلي ريغيف، لعقد جلسة جديدة للمجلس البلدي،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

في موضوع جمعية المسن، " التي سبق واغلقها رئيس البلدية، علي سلام، بشكل غير قانوني لمنع التصويت على اقتراح القرار، الذي تقدم به عشرة اعضاء البلدية من كتل "الجبهة" و"شباب التغيير" و"الاصلاح والتغيير"، او اقرار موافقة الاعضاء العشرة على الاقتراح ".
وينص الاقتراح، الذي تقدم به اعضاء الكتل الثلاث الى المجلس البلدي : الغاء قرار رئيس البلدية، بتحويل حق ادارة جمعية المسن من قبل ادارة المركز اليومي للمسن الى ادارة البلدية.
وجاء في الرسالة : " أن رئيس البلدية اغلق الجلسة ومنع اكمال التصويت، لان  اغلبية أعضاء المجلس البلدي تعارض موقف رئيس البلدية، الذي منع ايضا اعضاء البلدية من اكمال الجلسة وأمر بإغلاق ابواب البلدية". واشارت الرسالة الى " أن رئيس البلدية قاطع اعضاء البلدية اثناء النقاش، وهدد قسما منهم بإبعادهم عن الجلسة ". 
وتضمنت الرسالة " نقدا شديدا لغياب ممثل عن وزارة الداخلية، على الرغم ان وزارة الداخلية هي التي دعت الى الجلسة، والانكى من ذلك "، جاء في الرسالة، " ان وزارة الداخلية قامت بتأجيل الجلسة من تاريخ 12.7 الى تاريخ 13.7، بحجة ان الجلسة "حساسة" ومن اجل ضمان وجود  "موظفون كبار" من وزارة الداخلية بالجلسة ".





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق