اغلاق

المشي على جليد رقيق- معرض نسائي استثنائي بحيفا

عرض في غاليري بيت الكرمة يوم امس الخميس معرض المشي على الجليد بمشاركة فنانات بارزات من المجتمع العربي منهن سحر داموني، ميّادة عبود، شهد زعبي ومدام طيّوش،

القيمة على العمل الاستثنائي الفنانة فدوى نعامنة، حيث يعتبر هذا الحدث عملا تعاونيّا بين فنانات مختلفات اللواتي يتعاملن مع تابوهات اجتماعية، التي لا تُناقَشُ عادةً في ساحات الجَدل الجماهيري، في المجتمعات المحافظة على الأخص. كل فنانةٍ من المشاركاتِ تحاول أن تحكي قصةً مختلفة مستقصاةً من سيرتها الذاتيّة الشخصيّة، من مشاهد اجتماعية مألوفة، من أساطير دينيّة، أو انعكاساً عن تاريخ الفن، إلا أنهنّ جميعًا تُحاوِلْنَ التَّوافُقَ مع بَعضِهِنَّ البعض على التوالي وَوِفْقَ إيقاعاتٍ متجانسة. الفنانة سحر داموني تنشط في مجال الرقص المعاصر، تَنسَجُ سرديتها عبر حركات الجسد وردود فعل المشاهد معها. في عروضها، تمزج الفنانة أغراضاً مختلفة بأصوات ميكانيّة مرّكبة، تستسقيها من تفاصيل طبيعة الحياة اليوميّة. اما الفنانة ميّادة عبود تتناول قِصتها الشخصيّة كامرأة فلسطينية مطلقّة ومستقلّة تعيش في بلد غربيّ (لندن، إنجلترا)، وضعيّةٌ تُجبرها على مُواجهات اجتماعيّة - سياسيّة أمام عائلتها ومجتمعها، الفنانّة شهد زعبي في خصوصيّة خَطِرّة خلال العرض  حيث تتحدى الخطر وبذلك تبحث حواجز استيعاب المُشاهِد البدنيّة والعقليّة عن طريق تحفيز حواسّه، في ذات الوقت الذي تقوم به بفحص حدود جسدها بنفسها.  الفنانة مدام طيّوش (سيدة عائمة أو بالعاميّة طايشة)، عادة ما تَستخدم الأسماء المستعارة عند عرضِ فَنِّها، من خلال شخصياتها الأنا الأخرى تحاول أن تغوص التفاصيل الكامنة في أعماق شخصيتها، وأن تفحص تفاعل الجمهور مع تلك الأغطيّة والمواد الفنيّة في الآن ذاته، خاصةً أنها عادة ما تتعامل مع تابوهات ومواضيع غير مقبولة.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق