اغلاق

حقوق الخليل تشارك بمؤتمر أخلاقيات المهن القانونية بنيويورك

شارك الدكتور معتز قفيشة، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية وأستاذ القانون الدولي المشارك في جامعة الخليل، في مؤتمر دولي حول أخلاقيات المهن القانونية الذي نظمته كلية الحقوق،

في جامعة فوردهام الأمريكية في مدينة نيويورك. تحدث في المؤتمر، الذي استمر ثلاثة أيام، 240 من أستاذة القانون والمحامين والقضاة وخبراء حقوقيين من 59 دولة ومن كافة قارات العالم. ناقشالمؤتمر الجوانب المتعددة ذات الصلة بعمل المحامين والقضاة وأساتذة كليات الحقوق وطلبة القانون، بما في ذلك التنظيم التشريعي، والتعليم القانوني والعيادات القانونية وتطور أخلاقيات المهنة بشكل مقارن في الأنظمة المختلفة لدول العالم، بما فيها العالم العربي.
عرض الدكتور قفيشة نتائج بحثه بعنوان "قرن على مهنة المحاماة في فلسطين: أخلاقيات المهنة والإصلاح المطلوب". تطرق البحث " لتطور مهنة المحاماة في فلسطين منذ العهد العثماني، مرورا بالانتداب البريطاني والحكمين الأردني والمصري والتحديات التي تواجه المحامين تحت الاحتلال الإسرائيلي " . كما ركز البحث على تنظيم المهنة في الوقت الحاضر ودور نقابة المحامين الفلسطينيين في إدارة وتطوير المهنة. وناقش الباحث مواضيع منها التعليم القانوني في الجامعات وضرورة إصلاحه لينسجم مع متطلبات سوق العمل المحلي والدولي والدور الاجتماعي الذي يمكن لكليات الحقوق أن تلعبه من خلال العيادات القانونية. حلل البحث بشيء من التفصيل التحديات التي تواجه المحامين المتدربين وحتمية إصلاح نظام التدريب، من خلال تأسيس معاهد تدريب متخصصة، من أجل إعداد محامين ذوي كفاءة ومصداقية.
أما في موضوع أخلاقيات مهنة المحاماة، فتناول البحث تدريس أخلاقيات المهنة في الجامعات الفلسطينية، خاصة لطلبة الحقوق في جامعة الخليل، سواء كمساق متخصص أو من خلال التدريب العملي الذي تقدمه العيادات القانونية. وأشار الباحث إلى غياب تنظيم تشريعي شامل لأخلاقيات مهنة المحاماة، مع التوجه الواضح لنقابة المحامين لتبني نظام حول أخلاقيات المهنة ومحاسبة المحامين الذين يخلون بآداب المهنة بشكل ملموس خلال السنتين الأخيرتين، بما في ذلك تأديب المحامين الذي يماطلون في القضايا أو يحتالون على موكليهم أو يتحالفون مع الخصم أو يأكلون حقوق زبائنهم أو يخلون بمبدأ الخصوصية والسرية في عملهم.
على هامش المؤتمر، زار الدكتور قفيشة مقر الشبكة العالمية لحماية الأكاديميين في جامعة نيويورك وبحث مع رئيس ومسؤولي الحماية في الشبكة وسائل تطوير العيادة القانونية المتخصصة بحماية الأكاديميين في جامعة الخليل، خاصة بعد أن أصبحت الجامعة عضوا رسميا في الشبكة كأول جامعة فلسطينية في شهر أيار/ مايو من العام الجاري. كما قدم قفيشة محاضرة حول التحديات التي تواجه الأكاديميين الفلسطينيين، بما في ذلك الاعتقال الإداري واقتحام حرم الجامعات وتقييد حرية الحركة والسفر، وقتل طلبة وأساتذة جامعيين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق