اغلاق

أسْهَر اللَّيْل وَحَدَّي .. بقلم : محمد خطيب من يافة الناصرة

أسْهَر اللَّيْل وَحَدَّي بَيْن أحضان الظُّلَاَّم ..



عَلَى صَوْت هُبُوب نَسِيم اللَّيْل الْخَفِيف
أَجْلِسُ تَحْتَ ضَوْء مِصْبَاح الظِّلّيل
يُضِيءُ كَشُعَاع الشَّمْسِ الرَّقيق
ِ وَأَمَامي صَفَحَهٌ بَيْضَاءُ صافيهً
اُكْتُبُ كلماتي عَلَيهَا بِقَلَمَي الدَّقيق
ِ أسْهَر وَأُمِلَّ من السْهَر تا أقطف حُروفَي مَنْ سَمَاء اللَّيْل الْبَعيد تَوْصُفُ بِهَا أغلى حَبيب وَعَظْم رفيق
أسْهَر اللَّيْل وَحَدَّي أتغزل بِالْقَمَر وأتحدث مَعَ النَّجْمَات عَن الْمَاضِي الْجَمِيل فَكَم تَمَنَّيْت أن تُطَول يا لَيْل تَسْهَرُ بِهُدُوئِك
الأنيق
يَحْلُو السَّهَرُ مَعَ مَنْ يُعَاتب بَعْدَ مَا يؤذيك
كَشُرْبِ الْمَاء عتَابهُم عَم تِرويك
ِ أسْهَرْ وَيَمْتَدَّ السَّهَرُ وَصَافح دفتر ذِكْرَيَاتِ الْجَمِيل وَاِطْوِي صَفْحَاتُ الْفُرَّاقِ وَالْألَم بقت بِالْقُلَّب تَشْتَعِلُ مِثْلُ الْحَرِيق..
هادئ اللَّيل وَبَيْن ظُلَاَّمَهُ المهيوب سَهْرَان سَهْرَانُ وَحْدِي بِبَحْر السَّهَر الغميق وَلَمَّا بَدَأْت اُكْتُبْ عَنِ الْغَالِي بشِعر الْغَزْل أصبَحتُ بِبَحْر السَّهَر غَرِيق..

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق