اغلاق

صيدم يشارك بحفل افتتاح مدرسة الإيمان في العيزرية

أكد وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني د. صبري صيدم " ضرورة حماية التعليم في القدس ومواصلة البناء على الانجازات المتراكمة وتكريس الجهود من أجل تحقيق غايات


 
من شأنها الرقي بالتعليم خاصة في هذا العام الذي حمل عنوان التطوير".
جاء ذلك خلال مشاركته، بمراسم افتتاح مدرسة الإيمان الأساسية المختلطة، فرع الشيخ علي قدورة الطزيز - العيزرية بمحافظة القدس، والتي شيدت بمساهمة وتبرع من عائلة الطزيز ومؤسسة قناديل الدولية في اسطنبول، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي - الكويت.
وحضر فعاليات الافتتاح وزير القدس ومحافظها م. عدنان الحسيني، والقنصل التركي العام مصطفى صارنيش، ورئيس مجلس أمناء مدارس الإيمان الشيخ عبد العظيم سلهب، ورجل الأعمال م. مازن سنقرط، والقائم بأعمال مدير عام التعليم العام علي أبو زيد، ومدير تربية ضواحي القدس أيوب عليان، ومدير العلاقات الدولية نديم مخالفة وغيرهم من ممثلي الأسرة التربوية والفعاليات والمؤسسات.
وشدد صيدم " أن افتتاح هذا الصرح العلمي يبرهن على إصرار الفلسطينيين على التعلم ومواجهة الاحتلال وسياساته العنصرية خاصة في المدينة المقدسة التي تعاني من التهويد والأسرلة ".
وجدد تأكيده على أهمية بناء المدارس النموذجية والحديثة والدفاع عن التعليم في القدس، مشيداً بمبادرة المؤسسات الداعمة لتشييد هذه المؤسسة التربوية.
وفي كلمته، أشار الحسيني إلى " انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق القدس، مؤكداً على دور التعليم في خدمة أبناء شعبنا والوقوف في وجه المحتل، لافتاً إلى أن هذه المدرسة تضاف إلى سلسلة الانجازات التي تشهدها القدس ".
من جهته، أعرب القنصل التركي عن سعادته للمشاركة في هذه المناسبة التي برهنت على معنى التعليم في رقي المجتمعات وتطويرها، مبيناً أن دعم بلاده لقطاع التعليم يؤكد على الحرص الذي توليه تركيا لهذا القطاع الحيوي، مشيداً بالشراكة والتعاون مع وزارة التربية في العديد من المجالات.
وفي كلمته، أشار سلهب إلى أن هذه المدرسة وفي محافظة القدس تعد واحدة من غصون مدارس الإيمان والتي تأتي من أجل رفد الطلبة بالقيم والمبادئ والمعارف.
وشكر سلهب وزارة التربية وقيادتها وجميع المؤسسات الشريكة على دعم ورعاية المسيرة التعليمية والمساهمة في سبيل تطوير التعليم والنهوض به.
وفي سياق متصل تحدث المدير التنفيذي لمدارس الإيمان جميل حمامي عن أهمية تشييد هذه المدرسة التي ستسهم في توفير خدمات نوعية لأهالي القدس وطلبتها.
وأكد المحامي معاذ الطزيز في كلمته نيابة عن العائلة أن مساهمة وتبرع عائلته جاء مبرهناً على عمل الخير ووفاء لروح المرحوم الشيخ علي الطزيز الذي حملت المدرسة اسمه.
وتخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية التراثية التي جسدت روح الانتماء للتعليم وللقيم الوطنية والإنسانية. 

 










لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق