اغلاق

الوزيران الشاعر والحسيني يزوران ‘الاميرة بسمة‘ بالقدس

قام وزير التنمية الاجتماعية الدكتور إبراهيم الشاعر ووزير شؤون القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني وأعضاء المجلس التشريعي النائب جهاد أبو زنيد والدكتور

 
مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما اثناء الزيارة

برنارد سابيلا ومدير مديرية وزارة التنمية لمحافظة القدس عامر أبو مقدم  ومديرة دائرة العلاقات العامة في جامعة القدس المفتوحة روان الدجاني و مستشار وزير التنمية الاجتماعية لشؤون القدس المحامي عزام الهشلمون، ووفد مرافق من وزارة التنمية الاجتماعية، بزيارة إلى مؤسسة الأميرة بسمة في القدس من أجل تعزيز التعاون والشراكة ما بين المؤسسة ووزارة التنمية الاجتماعية.
وكان في استقبال الوفد الضيف مدير عام مؤسسة الأميرة بسمة إبراهيم فلتس، الذي رحب بالوفد واشاد بهذه الزيارة وأهميتها كون المؤسسة المركز الوطني المتخصص في مجال تأهيل الأطفال ذوي الإعاقة من مختلف المحافظات الفلسطيينة بالإضافة إلى كونها عضو في شبكة مستشفيات القدس، إضافة إلى كون مدرسة المؤسسة هي النموذج لبرنامج التعليم المدمج.

جولة في المؤسسة
كما رافق طاقم المؤسسة الوفد في في جولة إلى مختلفة أقسام المؤسسة والتي تشمل الأقسام العلاجية التأهيلية، ومدرسة الأميرة بسمة الدامجة ووحدة التوحد بالإضافة إلى ورشة التدريب المهني (الورشة المحمية).
وأثناء الزيارة توجه الوفد  في زيارة إلى الكنيسة الأنجليكانية الأسقفية في القدس حيث كان في استقبال الوفد غبطة رئيس الاساقفة المطران سهيل دواني- رئيس مجلس إدراة مؤسسة الأميرة بسمة، الذي أشاد بأهمية هذه الزيارة إلى المؤسسة من أجل تعزيز الشراكة والتعاون ما بين وزارة التنمية الاجتماعية والمؤسسة واللتان تخدمان شريحة الأشخاص ذوي الإعاقة من الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى "أن المؤسسة هي إحدى المؤسسات التي ترعاها الكنيسة في فلسطين بالإضافة إلى ثلاثين مؤسسة صحية وتعليمية أخرى في فلسطين والأردن ولبنان"، مضيفا: "أن الكنيسة تسعى دائما لدعم وتطوير هذه المؤسسات من أجل خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة".  وأشار غبطته أثناء اللقاء إلى تاريخ تأسيس الكنيسة ورسالتها من أجل خدمة الآخرين وتعزيز السلام والعداله والعيش المشترك في فلسطين.

تعزيز الصمود
وبدوره أشاد وزير التنمية الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر بدور مؤسسة الأميرة بسمة والكنيسة الأسقفبة الأنجليكانية في دعم وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني، مشيرا إلى أهمية الخدمات التي تقدمها المؤسسة في ظل التحديات القائمة، كما أشاد بالإبداعات المقدسية وأهميتها على صعيد التنمية الاجتماعية وتعزيز دور المواطن.
وأشار معالي الوزير الشاعر إلى أهمية هذه الزيارة ودورها في تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات مع مؤسسة الأميرة بسمة وخاصة في تطوير الخدمات الخاصة بالأطفال ذوي اضطراب أطياف التوحد في كافة أرجاء الوطن. 

الجمعية العربية للمعاقين حركيا
وبعد ذلك توجه الوزير الشاعر بمرافقة وفد وزارة التنمية الاجتماعية الى الجمعية العربية للمعاقين حركيا في القدس والتقوا خلالها برئيس الجمعية الدكتور عبد الله صبري واعضاء الهيئة الادارية والعاملين في الجمعية واستمعوا خلال اللقاء الى شرح مفصل عن دور الجمعية في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة من ابناء القدس والمشاكل التي تواجها الجمعية من خلال شح الدعم المقدم لها.



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق