اغلاق

لا تَـعْـتبْ على حَبيبك .. إعتبْ نَصيبك !! بقلم: نجلة هاني

قد نظنُ أن هذهِ الكلــمات تتــوجه لِمن يملك حبــيباً فقط !! ، لكن وبكل صدق أنها تتــوجه لكل شخص في هذه الحياة .. كيف ذلك يكون ؟! .


صورة للتوضيح فقط

إن كنت تملك شــيئاً ولم يكن من نصيــبك ، هل ستقوم بمعاتبتهِ أم معاتبة نصــيبك الذي كتب لك انه ليس لك ؟!! ، لا ينطبق هذا على مفهوم الحب والحبيب فقط ، بل أنه ينطبق لكل امور الحياة .. فالصداقة ايضاً والصديق يجعلنا نشعر بهذه الكلمات ، فالصداقة تجرح من قِــبلِ صديقٍ وضعتَ به الثقة التي لا يستحقها حينئذٍ إياك ومعاتبة صديقك وسؤالهِ لِمَ فعل ذلك وخان الثقة ! بل قُم بمعاتبة نفسك ونصيبك الذي كتب لك ان تتواجد بموقف يجعلك حرجاً ومجروحاً .. !
أيضاً لن انسى أن العائلة تنتمي الى خريطة هذه الكلمات ! ، فحين تكون بعائلة لا تهتم بك وكأنك لم تُخلق بينهم ، وكأنك خُلقت للعنة فقط حينها عاتب نصيبك الذي جعلك تنتمي لهذه العائلة التي لا تستحقك !! .
إضافة الى ذلك الحياة أيضاً لا تعاتبها !! لمجرد تواجدك في حياة لا قيمة لها ، التي قد خانتك لمجرد مجيئك إليها عن طريق جعلك تبكي في لحظة ولادتك ، أليسَ هذا دليل كافٍ بأنك تواجدت بمكان سيجعلك تبكي كثيرا ؟! ، لا أدعو للتشاؤم لكني ، وبكل ثقة لا أحيِي هذه الحياة التي هي لا شيء وانها مجرد محطة عبور لا أكثر ، اظن وبمجرد أنك تواجدت بها يجب ان تعاتب نصيبك الذي أتى بك اليها !
بما أنه قد ذُكر ما يسمى بالحبيب فأنه فعلاً حقيقة ، إن أغلبية الأحباء يقومون بمعاتبة بعضهم البعض على امور لا اعلم إن كانت تستحق أم لا ؟! لكن ، حين يؤذيك من تحب ، حين تراه لا يهتم بك ! ، حيثما تشعر وكأنه يتغير مثل جعلُكَ تتألم ، وفي لحظة تدرك بأنه لا يريدك فجأة ، لا تبكي ولا تقم بمعاتبتهِ حتى وإن جرحك ، فقط قُم بالإنسحاب بصمت وألعن وعاتب ذاك النصيب الذي جمعك به ... !!!

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق