اغلاق

مارسيل خليفة بين الغناء والابداع بليلة من العمر بمهرجان البترون

انتهت فعاليات مهرجانات البترون الدولية على مسرحها عند مرفأ الصيادين عند شاطىء مدينة البترون، وقد استضافت البترون في ليلة مميزة الفنان مارسيل خليفة،


تصوير نذير حلواني وريمال عبيد

في سهرة استقطبت جمهورا قصد المدينة من كافة المناطق اللبنانية للاستمتاع بليلة لا تشبه سواها.
أطل مارسيل ورحب بالحضور الشعبي والرسمي الذي تقدمه وزراء الاعلام رمزي جريج، الخارجية والمغتربين جبران باسيل، السياحة ميشال فرعون والثقافة ريمون عريجي. ووجه خليفة رسالة حب وسلام، أطلق بعدها العنان لعوده ولصوته ليقدم أجمل ما يتضمنه أرشيفه الغنائي وجديده الفني، فبدأ بمعزوفة "أندلس الحب" من ثم غنى "ريتا"، ليتحول معها الجمهور الذي غصت به مدرجات مهرجانات البترون الدولية إلى كورس يردد معه الأغاني التي حفظها. وعند بدء أغنية "منتصب القامة أمشي"، ارتفعت أصوات الجمهور لتمتزج بصوته وتعيد إلى الاذهان فنا لم يعد يسكن إلا بين أوتار عود عاصر مارسيل خليفة وفناني جيله.

وضمن خليفة سهرته أكثر من رسالة منها سياسية ومنها فنية واجتماعية، داعيا الى "العودة للمحبة والسلام والابتعاد عن الحروب".
ورافق خليفة فرقة موسيقية وابنه رامي على البيانو ليقدموا بالإضافة إلى الأغاني، مقطوعات موسيقية مأخوذة من ألبوم مارسيل الجديد "أندلس الحب"، ولم يكتف خليفة بالغناء والعزف فكان يتوقف في بعض الأحيان ليلقي شعرا.

كما قدم خليفة للبترون أغنية "عصخرة المينا" التي كتب كلماتها الفنان جورج خباز الذي كان حاضرا خلال الحفل.



















لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق