اغلاق

ندوة بمقهى ليوان الثقافي بالناصرة لاشهار كتاب حول الابرتهايد

بدعوة من إدارة مقهى ليوان الثقافي في سوق البلدة القديمة في الناصرة، وبحضور جمهور واسع ، عُقدت ندوة فكريّة سياسيّة في إطار اشهار كتاب "إسرائيل- جنوب افريقيا،


صور من الندوة

اوجه الابرتهايد العديدة" الذي يشمل مواد فكرية لاثني عشر كاتبا وقام بتحريره المؤرخ اليهودي التقدمي ايلان بابيه وصدر الكتاب حديثا في لندن.
ونظرا للحضور الكبير فقد اضطرت إدارة مقهى ليوان الثقافي الى عقد الندوة في سيباط الشيخ التاريخي المقابل للمقهى والذي تحوّل الى مركز ثقافي جماهيري مفتوح خلال فعاليات الندوة، الامر الذي اضفى على الموقع نكهة ابداعية ثقافية خاصة، دمجت بين عراقة المكان وثورية الطرح في حيثيات حديث المشاركين وعالمية الحدث من حيث استخدام اللغة الانجليزية في تقديم المداخلات والحوارات والاسئلة المختلفة.
في البداية تحدثت السيّدة سيلكي وونر، وهي احد اصحاب مشروع مقهى ليوان الثقافي مع الشركاء سامي جبالي وسالي عزّام، فرحبت بالحضور وقدمت موجزا عن المشروع وعن اهدافه نحو تحويل المقهى الى الى مركز جذب في قلب البلدة القديمة وسوق الناصرة تحديدا من اجل اغناء الحياة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية فيه خدمة لسكانه ولاهل الناصرة وضيوفها، المحليين والاجانب.

الاستاذ أحمد منى يدير الندوة
ادار الندوة مندوب المكتبة العلميّة في القدس الاستاذ أحمد منى الموزّع العام للكتاب في البلاد، فقدم في بدايتها الصحفي البريطاني المقيم في الناصرة، جوناتان كوك الذي استعرض خلال مداخلته "اوجه الشبه والاختلاف بين الابرتهايد البائد في جنوب افريقيا والابرتهايد الاسرائيلي، على الصعيد الممارس ضد الفلسطينيين في اسرائيل والممارس ضد اخوتهم في المناطق المحتلة في العام 1967، مؤكدا على انه ليس الحديث عن تمييزا بالمعنى البسيط للكلمة وانما ابرتهايد عنصري منهجي متكامل، قائم على اساس بنيوي في مجمل العقليّة والممارسة الرسمية الاسرائيلية وعلى اساس ذلك يجب مواجهته محليا وفضحه على الساحة الدولية" .
أما الدكتور ايلان بابيه فقدم مداخلة تاريخية سياسية شاملة استعرض من خلال محاولته الاجابة على ثلاثة اسئلة اساسية تتعلق في اصل الصراع في فلسطين مؤكدا "انه صراع بين حركة استيطانية استعمارية وبين حركة تحرر قومي وليس صراعا بين حركتي تحرر قومي"، أما الوضع الذي وصلنا اليه اليوم فقال "أنه يستحيل الفصل بين المجموعتين السكانيتين على ارض فلسطين الكاملة بسبب الاستيطان الاحتلالي فهو ليس احتلالا عاديا وانما احتلال اقتلاعي استيطاني بذات الوقت خلق حالة ابرتهايد فريدة من نوعها في داخل اسرائيل وفي المناطق المحتلة في العام 1967، لذا فان الاستنتاج والحل الممكن الذي يجب طرحه وتبنيه، حسب الدكتور بابيه، من قبل القوى التقدمية واليسارية هو حل الدولة الواحدة مع التأكيد أن القيادة الصهيونية تسعى الى تخليد الحالة القائمة اليوم لان اي حل اخر سيقضي بالكامل على مشروعها الاستراتيجي الذي لم تنجح بتحقيقه بالكامل، رغم ما ارتكبته من جرائم ابادة مخطط لها قبل النكبة وخلالها وبعدها، وهو المشروع القائم على مبدأ استيطاني اقتلاعي في كل فلسطين التاريخية الذي يفترض، حسب زعم اصحاب هذا المشروع، انها ارض بلا شعب وأن الفسطينيين فيها هم حالة سكانية طارئة وليسوا سكان أصليين وهي، اي فلسطين التاريخية، ارض "ممنوحة" توراتيا للشعب اليهودي الذي لا ارض له" .

استفسارات ومداخلات 
في ختام الندوة قدمت من الجمهور عدد من الاستفسارات والاسئلة والمداخلات رد عليها المحاضران، ثم جرت عمليّة التوقيع على الكتاب المحتفى باشهاره ولسان حال الحضور يقول لاصحاب مشروع مقهى الليوان الثقافي اعطونا المزيد من هذه التظاهرات الحضارية متنمين لهم النجاح في مشروع اطلاقات الطاقات الكامنة في البلدة القديمة وسوق الناصرة، الكنز الحضاري الفريد.       



































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق