اغلاق

ماذا يشعر الاطفال عند الرسم على وجوههم؟ النصراوية ماري ماهلي تجيبكم

تهوى ماري اندريا ماهلي من نتسيرت عيليت، الرسم على الوجوه. وتعمل في مركز تطور الطفل في المستشفى الفرنسي بالناصرة. وهي حاصلة على اللقب الأول في علم


 مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
الاجتماع  والتربية، وشهادة تعليم في التربية الخاصة لذوي العسر السمعي. تمارس فن الرسم على الوجه واعمال حرفية، وفن الرسم بالحناء التي تستعمل بالمناسبات الخاصة كحفلات توديع العزوبية او الاعراس. 
 تقول ماهلي :" احب الرسم منذ صغري، رغبتي في الرسم كانت دائما موجوده في داخلي، لكنني لم أنميها واعمل على تطويرها في الماضي. الموضوع بدأ من جديد بيوم عيد ميلاد ابنتي، حينما طلبت مني ابنتي ان تستضيف صديقة لي لكي ترسم لها ولرفيقاتها على وجوههم بعيد ميلادها السادس. انا شخصيا احببت الفكرة جداً وقررت ان التحق بدوره لتعلم الرسم بشكل صحيح ومهني".
 
"رويدا رويدا زادت رغبتي في التقدم بهذا المجال "
وأضافت:" في البداية كنت ارسم على وجوه اولادي والصغار في عائلتنا. خلال هذه الفترة لم التحق بأي دورة او مدرسة لتعليم فن الرسم على الوجه. لكن رويدا رويدا زادت رغبتي في التقدم بهذا المجال وخصوصا عندما كنت القى الدعم والمديح من قبل عائلتي. ذلك حثني على المضي قدما للالتحاق بدورة خاصة لتعليم تقنية فن الرسم وتلقي الارشاد المهني وكيفية التعامل مع الالوان والادوات الخاصة. من المهم ان اذكر هنا، ان نوعية الالوان التي استعملها هي مواد ملائمة لبشرة الاولاد وهي لا تسبب حساسية للوجه كونها مرتكزة على اساس الماء، وذلك يجعل منها مادة سهلة التنظيف دون ترك أي علامة او اثر على وجه الطفل. المواد التي اعمل بها غير متوفرة للاسف بالاسواق المحلية نظرا لسعرها العالي مقارنة مع الألوان غير المهنية المتوفرة بالاسواق، هذا الامر يجعلني الجأ الى اسواق خارج البلاد".
 
رسومات متنوعة

واستطردت:"  حالياً انا اعمل في المناسبات الخاصة، اعياد ميلاد، برامج في روضات ومخيمات، مناسبات عائلية، وحتى في حفلات وداع العزوبية للفتيات المقبلات على الزواج. كما انني اتواجد احيانا بمراكز تجارية مثل مركز البيچ فاشن الناصرة".
وحول الرسومات التي ترسمها قالت:" الرسومات متنوعة جداً ودائمة التجديد، هناك الرسومات على الوجه، على الرقبة او اليد. الرسومات تختلف بتفاوت الاعمار وجنس الشخص. هناك رسومات مستوحاة من عالم الاطفال والشخصيات الكرتونية التي يراها اطفالنا عبر شاشات التلفزيون او الانترنت مثل سبايدر مان، ميكي ماوس، مينيونز، فروزن وغيرهم بحسب رغبه الطفل".

"احب الأطفال جدا"
 وتابعت:" شعوري في هذا العمل لا يوصف، بطبيعتي احب الاطفال جداً واحب ملاطفتهم، ودودة جداً واعشق البسمة على وجه الاطفال، شعوري طبعاً بالفرح والاستكفاء لمجرد رؤية بسمة الطفل على وجهه وسماع كلمة شكر من الاهل والطفل ايضاً. الأطفال يحبون الرسم على الوجه ويسعون اليه في كل مناسبة. الطفل يبتسم ابتسامة فرح ويريد من الجميع ان يمدحه ويعطيه الاهتمام ويبدي رأيه في الرسمة، واحياناً اخرى ارى ان بعض الاولاد يبدأون بتجسيد الشخصية التي رسمت على وجوههم. لا اعلم ان كان هناك اقبال لتعلم هذا الفن، لكنني اشعر ان هناك وعي وحب استطلاع عند بعض الأشخاص".
 واختتمت:" البعض لديه فكرة غير صحيحة عن فن الرسم على الوجه. لكنني اريد ان اتوجه هنا عبر موقعكم واقول للجميع، دعوا الاطفال يمرحون ويتمتعون بالرسومات التي تعني لهم اكثر من مجرد رسمة، فهي تنمي احيانا الشعور بالاكتفاء لمجرد تقمص شخصية يحبها الطفل".












 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق