اغلاق

وزارة القضاء للنائب غنايم: إهانة الأديان لا يعتبر عنصرية!

في ردها على رسالة النائب مسعود غنايم (رئيس كتلة القائمة المشتركة، الحركة الإسلامية)، والتي طلب فيها "فتح تحقيق ضد رئيس منظمة لاهافا العنصرية بنتسي غوبشتاين


مسعود غنايم

بسبب تصريحاته المهينة والعنصرية ضد الاسلام وتحريضه على المسلمين في موقع التواصل الاجتماعي الخاص به قالت وزارة القضاء: "بعد فحص الرسالة وفحص ما كتبه غوبشتاين في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، لم نجد أن هنالك مكانا لفتح تحقيق وذلك لأن القانون يعرّف العنصرية بأنها ملاحقة أو إهانة وإظهار العداء والعنف ضد جمهور أو شريحة من السكان بسبب لونهم أو انتمائهم العرقي والقومي ، وحسب هذا التعريف تصريحات أو كتابات ضد الاسلام أو ضد الأديان الأخرى لا يشمله هذا التعريف ولا يعتبر عنصرية" .
يذكر أن النائب مسعود غنايم لديه اقتراح قانون تقدم به وعرضه أمام الكنيست للمصادقة عليه قبل حوالي ثلاث سنوات يدخل من خلاله تعديل على تعريف العنصرية بإضافة الاديان أو جماعة مؤمنين ومعاقبة كل من يهاجم أي دين ويتعرض للرموز والشخصيات الدينية. ولكن الكنيست ردت القانون ورفضت المصادقة عليه ، ومستقبلا سوف يطرح النائب مسعود غنايم اقتراح القانون مرة اخرى على الهيئة العامة للكنيست.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق