اغلاق

انطلاق المؤتمر الدولي الثالث ‘الناصرة اثار تاريخ وموروث حضاري‘

افتتح مساء امس الاثنين في مبنى السرايا القديمة في الناصرة ،المؤتمر الدولي الثالث تحت عنوان "الناصرة اثار تاريخ وموروث حضاري"، باشراف ورعاية بلدية الناصرة
Loading the player...


وجامعة حيفا كلية العلوم الإنسانية،وذلك بحضور العديد من المسؤولين والشخصيات الاجتماعية ورجال دين، ومن بينهم رئيس بلدية الناصرة علي سلام ونوابه محمد عوايسي ،يوسف عياد وهمام أبو احمد ، عمري شلمون مدير المجلس للحفاظ على المواقع الاثرية في إسرائيل،امير مزاريب مسؤول المجتمع العربي في المجلس، فضلا عن مشاركة محاضرين وباحثين، والمغترب النصراوي عادل أبو جابر، وعدد من  سكان البلدة القديمة والتجار.
وسيستمر المؤتمر لغاية يوم الخميس في فندق ليجاسي مركز المدينة بجانب بنك العمال .

شرارة: الناصرة تحظى باهتمام عالمي
افتتح المؤتمر بكلمة سالم شرارة مدير مكتب علي السلام الذي رحب بالحضور مؤكدا ان "مدينة الناصرة تحظى باهتمام على صعيد محلي وقطري وأيضا عالمي ويجب ان يعرف الجميع من مختلف انحاء العالم أهمية وتاريخ هذه المدينة العريقة" .

صفدي: ترميم سرايا ظاهر العمر الزيداني
ومن ثم تحدث الدكتور شريف صفدي مدير العام للبلدية قائلا :"بداية اسمحوا لي ان اعبر عن مدى سعادتي واعتزازي بافتتاح اعمال المؤتمر الدولي الثالث ‘الناصرة تاريخ ،اثار وموروث حضاري‘ من داخل سرايا الظاهر عمر الزيداني حاكم فلسطين في القرن  الثامن عشر ايمانا منا أهمية ابراز الموروث الثقافي لابائنا واجدادنا ونفخ روح الحياة المتجددة فيه والعمل على ترميمه وصيانته لكي يكون شاهدا للأجيال القادمة على جذورنا في هذه المدينة".
وأضاف صفدي ،"مدينة البشارة لسيدنا عيسى عليه السلام مدينة الناصرة والمحبة والسلام الذي يجمع أهلها جميعا والغنية معالمها ومواقعها التاريخية والمعمارية والتي يسعى رئيس البلدية بالحفاظ عليها بكل جهد ومثابرة ،وهكذا الامر في سرايا ظاهر عمر الزيداني التي ستباشر البلدية عن قريب بمشروع ترميمها وإعادة احيائها لتتحول الى معلم سياسي وثقافي يخدم اهل المدينة وزوارها ،ومن هنا اسحموا لي ان اشكر علي سلام على دعمه المادي والمعنوي وتوجيه كافة طواقم البلدية للعمل على إنجاح المؤتمر" .

إن كانت الناصرة بخير فالعالم بخير
وفي كلمته قال علي سلام رئيس بلدية الناصرة "اهلا وسهلا بالجميع في مدينة المحبة والتآخي والسلام ،هذه المدينة التي تتجه الأنظار نحوها، وانا وعدت ان الناصرة أمانه في رقبتي ،ومن ثم تعتبر المدينة امانه برقبة كل انسان وان كانت الناصرة بخير يكون كل الوسط العربي والعالم بخير، ونأمل من كل المسؤولين بمساعدتنا.. نلتقي هنا في البلدة القديمة وفي مبنى السرايا واحد من المعالم العمرانية والتاريخية والتي لها علاقة بالسلطة وتداولها. نلتقي تحت عنوان المؤتمر الثالث،  هذا المؤتمر الذي اقامته بلدية الناصرة للمرة الثالثة ويُعني بشأن هام من شؤون مدينتنا هذه المدينة العريقة والضارب نورها في عمق التاريخ الإنساني وهنا كانت الكلمة الأولى وهنا كانت بشارة السيدة مريم العذراء بالسيد المسيح عليه السلام ،من الناصرة خرجت البشارة الى جميع الدنيا والى كل بقاع الأرض تحمل المحبة والسلام والاخوة، من الناصرة من هذه المدينة الوادعة ومن عين العذراء  بدء العالم يفهم ان هناك رسالة إلاهية لكل البشر نحن في الناصرة نعتز ونفتخر بتاريخ المدينة وقدسيتها بآثارها ومعالمها وسحرها وجمالها وتاريخيها. حضرات الحاضرين  الباحثين والمسؤولين المهتمين في الاثار والتاريخ والمورث الحضاري في الناصرة،هنا في المدينة ستجدون الترحاب والاهتمام ،وستجدون مدينة مضيافة ومختصين وخبراء يتابعون اهتمامكم.

خطوة بالاتجاه الصحيح
 أضاف سلام:"ومن هذا المؤتمر  لا شك سيكون إضافة خطوة بالاتجاه الصحيح وسيكون لمداخلتكم واجتهادكم  اهتمام كبير لان الناصرة مدينة عاليمة ذات مكانة مرموقة بلدية الناصرة تنطلق في مشاريعها العمرانية والتطويره بوتيرة عالية وبجهد ومتابعة ولكنها كذلك تضع من خلال مؤتمركم  هذا بصمة جديدة في مجال التاريخ والاثار  وتوثق المدينة وتطمح ان تكون الرائدة في اكثر من مجال. وارحب بالجميع متمنيا لكم مؤتمرا ناجحا ومفيدا وأن تضعوا علمكم وبحثكم في مصلحة الناصرة".

يزبك: تقديم طلب اعتراف من اليونسكو
اما البرفيسور محمود يزبك فقال:"لهذا المؤتمر أهمية، وبمثابة خطوة أخيرة نحو تقديم طلب مدينة الناصرة لليونسكو للحصول على اعتراف عالمي ان لمدينة الناصرة تاريخ وموروث عالمي، وفي حال حصلنا على هذا الاعتراف نحن سنصبح على الخارطة العالمية كمدينة تجاري المدن العالمية وتصبح لها أهميتها. وعندما نحصل على الاعتراف عدد السياح سيتضاعف  كثيرا وفي هذا فائدة لكل أهالي المدينة والاهم من ذلك باعتقادي يجب ان نعرف نحن أبناء المدينة التاريخ الثمين الموجود لدينا وان نحافظ على ابنيتها، شوارعها ونظافتها، لأن هذه المدينة عبارة عن جوهرة من الجواهر القليلة التي تستطيع الحصول عليها في مدن العالم. وليس كل مدينة لها أهمية مثل الناصرة، هنا كان السيد المسيح عليه السلام والسيدة مريم العذراء. يوجد لدينا مدينة بُنيت من سنة 1800  وحكمها الظاهر عمر الزيداني ولدينا حضارة وتاريخ وللأسف أهالي المدينة  للأسف لا يعرفون ذلك. ويجب ان نضع التاريخ بين ايدي الناس وأن يحترموا هذا التاريخ وان يعتزوا به وان يصبح كل فرد منا مرتبطا بحجر من احجار هذه المدينة ،وحب المدينة يأتي من خلال التعرف عليها".
وشمل افتتاح وانطلاقة المؤتمر العديد من الفقرات الفنية .


مجموعة صور من المؤتمر













































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق