اغلاق

العاملون في ‘الحياة الجديدة‘يعتصمون للمطالبة في حقوقهم

نظمت لجنة العاملين في صحيفة الحياة الجديدة بمقريها في مدينة البيرة ومدينة غزة، اعتصاماً للعاملين في الصحيفة، بمشاركة شخصيات ممثلة عن نقابة الصحفيين،



وشخصيات ممثلة عن وسائل الإعلام وعلى رأسها وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، وممثلين عن حركة فتح.
وألقى رئيس لجنة العاملين في الصحيفة، عماد أبو سمبل، بيان اللجنة، مطالباً مجلس إدارة الصحيفة بتحقيق الإنصاف والعدالة للعاملين. وهذا هو نص البيان: "لطالما كانت الحياة الجديدة منبراً لنقل معاناة شعبنا وصوتاً إعلامياً حراً ومميزاً، مدافعاً عن الحقوق الوطنية والاجتماعية منذ تأسيسها، وواجهت كثيراً من الأزمات دفاعاً عن المشروع الوطني الفلسطيني،
فإن العاملين فيها أفنوا سنوات عمرهم لتظل الصحيفة نبراساً إعلامياً فاعلاً. وعلى الرغم من كل الجهود المبذولة لحل كافة الإشكاليات المتعلقة ببيئة العمل وحقوق الموظفين، من قبل لجنة العاملين التي أبدت مسؤولية عالية ومرونة كافية أمام كافة القضايا المطروحة، فإننا نعلن أن صبرنا قد نفد ولم نعد نطيق عدم الإيفاء بالوعود والاستمرار بفرض الضبابية حول مستقبل العاملين فيها، أؤلئك الذين يواجهون ظروفاً في غاية الصعوبة نتيجة سياسة الأبواب الموصدة التي مورست بحقهم منذ مرحلة التأسيس. وبعد أن استفد العاملون كافة سبل الحوار مع إدارة الصحيفة ومجلس إدارتها وتلقي الوعودات لحل مشاكلهم  وللنهوض بالصحيفة، وإخراجها من واقعها الحالي الذي مس كرامتهم ". 
وأبدت نقابة الصحفيين في كلمة ألقاها نائب نقيب الصحفيين د. تحسين الأسطل، " وقوفها الجاد مع حقوق العاملين في صحيفة الحياة الجديدة، مستنكرة تجاهل مجلس إدارة الصحيفة للمطالب العادلة للموظفين ".
كما ألقى أمين سر حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة موفق سحويل كلمة أكد فيها على " الوقوف مع مطالب الإخوة في صحيفة الحياة الجديدة،  وأن حركة فتح تدعم العاملين في الصحيفة بكل ما أوتيت من جهد لتبقى صحيفة الحياة الجديدة منارة إعلامية، وصوتاً وطنياً حراً ". 




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق